محددات مرض السكري في الكويت: أدلة من مسح الصحة العالمية

إعداد وترجمة: محمد توفيق علي

أرسل مركز الشرق الأوسط في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة لندن رسالة الكترونية اخرى لزبائنها واعضائها بالعنوان المذكور أعلاه. وهو عنوان التقرير المرقم بالتسلسل (6) من برنامج الكويت. ويتكون من 32 صفحة والصادر بتاريخ 27 آب العام 2020 بالإنجليزية. حقوق الطبع بالإنجليزية محفوظة. وهو من تأليف الأكاديمي زلاتكو نيكولوسكي وهو زميل مساعد أبحاث الأستاذية في قسم السياسة الصحية في الكلية بجامعة لندن. وهو خبير اقتصادي في مجال التنمية، وتدور اهتماماته البحثية حول أهداف مشروع الأمم المتحدة للتنمية المستدامة وجدول أعمالها لغاية العام 2030. وبشكل أكثر تحديداً، يتضمن عمل الدكتور نيكولوسكي مقالات عن التغطية الشاملة للرعاية الصحية ومدفوعات الرعاية الصحية من المرضى، والوصول إلى توفير الرعاية الصحية للأطفال/الأمهات الحوامل، فضلاً عن عوامل الخطر والعبء الاقتصادي للأمراض غير المعدية. كما أسهم بشكل ملحوظ في العمل المتعلق بالسياسات الذي يضطلع به البنك الدولي وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومنظمة ال “يونيسيف “بشأن قضايا الفقر والحصول على الخدمات الصحية. أدناه ترجمتي للإعلان عن البرنامج على صفحات الموقع الالكتروني للكلية، الذي هو بمثابة عَرض. ويكاد أن يتطابق مع الخلاصة المدونة في بداية التقرير. مرض السكري هو أحد أكثر الأمراض غير المعدية انتشاراً في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (الوطن العربي)، ولا سيما بين بلدان مجلس التعاون الخليجي. قمنا بتحليل البيانات من مسح الصحة العالمية الذي أجرته منظمة الصحة العالمية في الكويت في العام 2013 من أجل استخلاص المحددات الديموغرافية والاجتماعية والاقتصادية الرئيسية لمرض السكري. تم استخدام مقياس ذاتي لمرض السكري نظرا لانخفاض معدلات الاستجابة لقياس كيمياء الدم. وأشار تحليل لعوامل الخطر الرئيسية إلى أن المجيبين الذين يعانون من السمنة المفرطة وارتفاع ضغط الدم وعدم كفاية نشاطهم البدني، هم أكثر عرضة للإصابة بالسكري. بالإضافة إلى ذلك، عند فحص مدى انتشار حالات مرضية مزمنة متعددة، أظهرت أن مرضى السكري كانوا أكثر عرضة للتشخيص بمرضين أو أكثر من الحالات المزمنة مقارنة بغير مرضى السكري. وأخيراً، أشارت النتائج من نموذج الانحدار اللوجستي المتعدد المتغيرات إلى أن وزن الناس وعمرهم وحالة عملهم كانت أهم تنبؤات لمرض السكري. وعلى الرغم من أن هذه الدراسة ليست محور تركيزها، فإن نتائج مماثلة تثمر عن جميع السكان (أي المواطنين والمغتربين). ونظراً للتكلفة المرتبطة بمرض السكري، وأن مرضى السكري كانوا أكثر عرضة للمعاناة من حالات مزمنة متعددة، ينبغي على الحكومة أن تكرس المزيد من الجهد لأنواع الرعاية الصحية الوقائية.
ولمزيد من المعلومات بالإنجليزية والصور راجع الرابط المدون أدناه
http://eprints.lse.ac.uk/106254/

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close