نتنياهو في ملجأ نووي سري ..

بقلم مهدي قاسم

تُشير مصادر صحفية متسربة من تل أبيب إلى اختفاء كل أثر لرئيس الحكومة الإسرائيلية نتنياهو ، و ذلك بعد تهديد خطير جدا  الذي وجهه له  زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر قبل يومين ، بل  أن ثمة مصادر استخبارية أخرى عبرت عن قناعتها بوجود نتنياهو تحت الأرض مختبئا ، و تحديدا في ملجأ نووي سري ،  ومحصن بسبع دوائر من اسمنت مسلح سميك و صلد ، وتُشير هذه المصادر إلى أنه مع  كل هذه الحصانة و السرية والاستنفار، فهو لا زال خائفا بل مذعورا  ومضطربا لا ينام طوال الليل ، لأنه لا يدري متى سينفذ القائد المرعب مقتدى الصدر تهديده  ويقضي عليه في لحظة واحدة  ومعه على الكيان الإسرائيلي  أيضا دفعة واحدة و إلى الأبد ..

إلا أن نتنياهو لم يكتف بالهروب والاختفاء ، أنما أمر بوضع وكالة ” الموساد ” و كذلك وزارة الدفاع الإسرائيلية في حالة إنذار شديدة  واستنفار قصوى ، من درجة أولى ،  وتحت مؤشر أحمر ! ،  وهو لا زال مرعوبا  من هول التهديد  ”  القاطع و الحاسم ،  ويهذي طوال الوقت هامسا في أذن مساعديه :

ــ كنتُ اعلم أن هذا ” القائد  ” العربي و الإسلامي الرهيب سيقضي علينا عاجلا أم آجلا ، ليزيلنا من على وجه الأرض ، كركام من كرتون هش !! ،  ولكن ما كنتُ أعلم  بأنه  ينوي القيام بذلك بهذه السرعة و العجالة ، فما عليكم الآن إلا التوجه نحو حائط المبكى والدعاء  و التذرع للرب  من أجل تليين  قلب مقتدى الصدر عسى ولعل  يرحم بنا و يغض النظرعن تنفيذ تهديده  التدميري المرعب….

و ليس هذا فقط ، إنما سرّب بعض مساعدي  نتنياهو معلومات  تفيد باتصاله بصديقه ترمب  لوضع الأساطيل الجوية والبحرية الأمريكية  في حالة استنفار كامل ، بل من الأفضل توّجيه بعض منها  إلى البحر الأبيض  المتوسط  و ذلك دفاعا عن أمن إسرائيل و إنقاذ كيانه من الزوال الحتمي  على يد مقتدى الصدر ..

 ومن جانب آخر أشارت مصادر سياسية وإعلامية أخرى إلى نية نتنياهو في الاستعانة بعلاقاته القطرية  و استخدامها كوسيط بين المسؤولين القطريين  وبين  الخامنئي لإعلام مقتدى الصدر باستعداد نتنياهو  لتنفيذ كل ما يطلبه ، كل ذلك  فقط ، ومن أجل أن  يتركه هو و شعب إسرائيل بسلام ..

ملحوظة  : كتبنا هذه  الفكاهة  والطرافة لنبتعد قليلا عن أجواء ثقيلة و خانقة للسياسة  وعن خساسة الساسة..

هامش ذات صلة :

*(الصدر يوجه تحذيراً شديد اللهجة لنتنياهو

حذّر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الجمعة، رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، من تداعيات القدوم إلى العراق أو “التفكير” بفتح سفارة، معتبراً أن ذلك سيكون “نهاية” إسرائيل.

وقال الصدر خلال خطبة صلاة الجمعة المركزية، حسبما وردت من مكتبه: “من عبد الله مقتدى الصدر الى عدو الله بنيامين نتنياهو. أحذرك من القدوم الى بلد المعصومين العراق، وإياك وأن تفكر في فتح سفارة أو أنكى من ذلك في العراق، فهي حسب الآيات القرآنية ستكون نهايتكم”.

وأضاف الصدر: “ثم أوجه كلامي للمستضعفين في مشارق الأرض ومغاربها وأقول: التطبيع ذل ومهانة وهيهات منا الذلة، يأبى الله لنا ذلك، ولتعلموا أننا لن ننسى شهداء ثورة الحجارة. فلسطين حيّة في ضمائرنا”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close