الذكرى الثالثه للاستفتاء في اقليم كوردستان

يمر اليوم 25/9/2020الذكرى الثالثه للاستفتاء في اقليم كوردستان العراق الذي اصبح ضحية للعقد النفسيه للعوائل والاحزاب الكورديه المتسلطه على رقاب الشعب ومنذ انتفاضة اذار المباركه 1991 وهم اثبتوا للاعداء قبل الاصدقاء بانهم بعيدين كل البعد من اتباع نهج الكوردايتي بل أَظهروا بانهم تجار حروب لا اكثر ويتاجرون بالقضيه الكورديه لمصالحهم العائليه والحزبيه والشخصيه وليس اكثر بدليل احتكارهم لكافة مصادر واردات الداخل من النفط والكمارك والمستورده من الخارج مع الحاق افدح الخسائر بالقضيه الكورديه وصل الامر بهم الى عدم تمكنهم من دفع رواتب الموظفين بالرغم من ان واردات كوردستان تعد بالمليارات .

الموضوع ليس هو اسلوب الحكم لنخوض في التفاصيل بل الاشاره كانت كيفية الربط بين الاستقلال والسلطه وهل هي قابله للخوض في موضوع حق تقرير المصير ؟

فلابد ان يكون هناك اصلا مقومات اساسيه لدعم النضال من اجل الحريه وعلى كافة الاصعده الداخليه والخارجيه وامكانيات الوقوف بوجه كافة التحديات والمؤامرات التي تحاك وتقف ضد الاستقلال بتوفير المستلزمات التي تدعم نجاح الهدف ومن اهمها الاكتفاء الذاتي لمصادر الحياة اليوميه تحسبا للاجراءات التي تلجاوا اليها الاعداء خاصة في كيفية التعامل مع المحتلين لكوردستان حيث هي موزعه باجزائها الاربعه عليهم ومن كافة الاوجه وكما حدثت فعلا من وحدتهم في ضرب الاستفتاء .

لم ادخل هنا الى تاريخ حق تقرير المصير لانني كتبت عنه سابقا فقط بالاشاره الى القرارات الدوليه التي تقر بحق تقرير المصير للشعوب .

يعود فكرة حق تقرير المصير الى القرن السابع عشر بتعبير حرية الاراده .

حيث عرفه معظم المفكرين على انه ((حق الشعب في ان يختار شكل الحكم الذي يرغب العيش في ظله أو السياده التي يريد الانتماء اليها ))

اذا يعتبر حق تقرير المصير للشعوب من المبادئ الاساسيه في القانون الدولي باعتباره حقا مضمونا لكل الشعوب .

كما اصدرت عام 1952م القرار رقم 637 الذي جعلت بمقتضاه حق الشعوب في تقرير مصيرها شرطا ضروريا للتمتع بالحقوق الاساسيه جميعها .

ومن خلاصة جميع المبادئ التي جمعت الامم المتحده بصدد حق تقرير المصير اتخذت قرارا واحدا حمل الرقم 2625 عام 1970 .

اذا هناك قرارات دوليه تدعم الحق المذكور ولكن ما يؤسف له ان تلك القرارات لم تصبح الزاميه وحتى الان عليه تتصرف الدول وفق مصالحها من حيث عدم الالتزام بها ولكن لا يمكن للشعوب ان تقف تنتظر رحمة المحتلين لا والف لا ولا بد من نضال دؤوب من اجل نيل الحريه ولم يبخل الشعب الكوردي من تقديم الضحايا في ساحات البطوله والفداء بمواصلة الثورات ولكن لا بد من ان نسأل ونطرح سوالا على انفسنا لماذا لم تفلح الثورات الفوز بالهدف بنيل السيادة والاستقلال بلا شك هناك اسباب كثيره ولكن يمكن ان نشير الى اهمها وبايجاز بان من اهم الاسباب الذين يمثلون الكورد بقيادة الثورات من عدم تمكنهم من اقامة جبهة كوردستانيه موحده لقيادة الثوره بل من اخطر ما تعرضت لها الثورات هي الحروب الكورديه الكورديه ولا شك فيه وبثقة تامة بان الابطال الذين استشهدوا بتلك الحروب كانت تكفي دمائهم الطاهرة من تحرير كوردستان لو قاتلوا المحتلين بتلك الضراوه وحتى يومنا هذا لازالت العقد النفسيه في محاربة بعضهم البعض تلعب دورها الخبيث وبقوة على الساحه السياسيه للثوره الكورديه وخير دليل ما الحقت بالقضيه الوطنيه ومقدساتها في 16 اكتوبر 1917 عندما لجأت قوة كورديه الى بغداد ووقوفها ضد الاستفتاء وكانت النتيجه باهضة الثمن ولا زالت تلك العقدة تلعب دورها بل هناك قوتين رئيسيتين مختلفين في كل شيئ بينهم ما عدى وحدتهم

على كيفية سرقة ثروة الشعب والتعامل مع المحتل للوقوف بوجه بعضهم البعض واني على يقين تام بان الدولة الكورديه لم ترى النور بوجودهم مطلقا لما بينهم من صراع قاتل على السلطه والسيطره ومحو الاخر .

نعم يمراليوم 25/9/2020 الذكرى الثالثه للاستفتاء نرى من خلال السنين الثلاثه العابره اكثر من اتهامات التخوين بين الحزبين الرئيسين دون ان يقرروا تشكيل لجنة لتقصي الحقائق وجمع الادله لادانة الطرف المتهم بضرب ارادة الشعب في محاربة الاستفتاء باحكام قضائيه محايده عادلة بانزال الحكم .

فقرار حق تقرير المصير للشعوب قرار متفق عليه باجماع دولي بل على الشعوب استثماره بالشكل الذي ينسجم مع ظروفهم وباتخاذ مواقف مبدئيه ثوريه وحدويه بين كافة فصائل الثورة مع اتخاذ كافة الاجراءات والمستلزمات الاساسيه التي تخدم اهداف الثوره بنبيل الحريه ومن ابرزها وحدة فصائل الشعب وبناء البيت الكوردي بارادة فولاذيه معتمده على ارادة الشعب فقط في مزاولة ومواصلة مسيرة النضال السبيل الوحيد لنيل الحريه .

الى وحدة الصف الكوردي الى النضال الحقيقي من اجل الحريه الى محاربة الفساد والمحسوبيه والمنسوبيه الى بناء قاعدة الصف الوطني ومحاربة العملاء والخونه الى الخطط والبرامج المتكامله في كيفية مقاومة ومحاربة المحتلين بثورة كوردستانيه شامله الى التخلي عن المصالح الحزبيه والشخصيه والعائليه الى قدسية القانون والمصالح الوطنيه والقوميه السبيل الوحيد لنيل الحريه .

خسرو ئاكره يي

25/9/2020

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close