لماذا المطالبة بالتمدن وحرية التفكير في مناطق شيعة العراق فقط؟

لماذا المطالبة بالتمدن وحرية التفكير في مناطق شيعة العراق فقط؟ نعيم الهاشمي الخفاجي

نحن لانملك دولة مستقرة بل نحن نعيش صراعات مذهبية وقومية منذ ولادة العراق الذي رسم حدوده المحتل البريطاني والفرنسي عام 1921 أي منذ مائة عام،
‏لا يمكن مقارنة ‎اوربا الغربية مع العرب والمسلمين، نحن شعوب بيئتنا فاشلة اكيد يكون نتاج الفشل وصول ساسة همج رعاع لايعون كيف يبنون دول، حكمنا سنة العراق ٨٣ سنة بمفردهم النتيجة قتلوا وهجروا ملايين العراقيين الشيعة والاكراد،
‏‎أستهداف الوسط والجنوب الشيعي ليس غريبا ولا مستحدثاً فهي عملية مستدامة منذ ولادة الدولة العراقية 1921 من القرن الماضي لأسباب مذهبية قذرة، ‏نموذج الإسلام الإنساني انتهى بيوم وفاة رسول الله ص وبدأ عصر السبي والزنا بزوجات المسلمين مثل قصة قتل مالك بن نويره والزنا بزوجة هذا الصحابي الجليل رض، مانراه من قتل وحرق بمحافظات شيعة العراق، ليس تمدن ولكن انحطاط وطيحان حظ اغلب من يدعون انهم أصحاب التغير ثقافتهم صفر اخلاقهم صفر تربيتهم صفر هؤلاء الذين يظهرهم الاعلام مدفوعين ومرتزقة امعات جندوهم لتخريب بيوتهم ومن اجل احراق كل شيعي هؤلاء مساكين لايعون مايفعلون للاسف هم ضحية صراع مشاريع دولية، وضع العراق يحتاج ساسة وبالذات ساسة الشيعة ومرجعياتهم أن يفكرون بالواقع على الأرض لأن واقعنا عراق اليوم يمثل ثلاث قوميات ومذاهب متنافرة ومتقاتلة تحتاج إيجاد نظام حكم يعطي الأكراد والسنة والشيعة حقهم في المشاركة بالقرار السياسي وحكم مناطقهم، رأينا حماقة ساسة أحزابنا آخرها وقفوا ضد علي عبدالامير علاوي واوصلوا الكاظمي الذي وقف ضده اليوم الحثالات التي رفضت علي عبدالامير علاوي، كيف يعم الأمن والسلام بظل سيطرة هذه العقول الجاهلة والمتعفنة التي أسائت لكل أبناء المكون الشيعي العراقي.
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
25.9.2020

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close