إيران تتخذ قرارا بشأن السير نحو العراق للمشاركة في الأربعينية

أكدت إيران، الأثنين، على حظر أي تجمع أو مسيرة نحو الحدود العراقية أو “الأماكن المقدسة” للمشاركة في مسيرة أربعينية “الإمام الحسين”.

وقالت اللجنة المركزية للأربعين الحسيني في بيان اصدرته اليوم، (28 أيلول 2020)، بهذا الشأن: “بالرغم من صدور بيانات واشعارات تفيد بأن الحكومة العراقية وكذلك اللجنة الوطنية لمكافحة كورونا تعارضان أي زيارة لهذا البلد، فانه للاسف يحاول بعض الأشخاص استغلال النوايا الطيبة لعشاق الامام الحسين (ع) من خلال نشر إعلانات على بوابات الإنترنت المجهولة وغير المصرح بها أو تحريض المؤمنين في بعض المناطق، على التوجه نحو الحدود الغربية والجنوبية الغربية للبلاد”.

وأضاف البيان: “لذا نعلن مجددا للشعب الايراني الكريم والعزيز، بأن جميع حدود البلاد مع العراق ما زالت مغلقة، وبحسب قرارات لجنة الاربعين المركزية واللجنة الوطنية لمكافحة كورونا، يحظر أي تجمع أو مسيرة نحو الحدود أو الأماكن المقدسة”.

وفي ذات السياق، دعا السفير الايراني في بغداد، ايرج مسجدي، المواطنين الايرانيين لعدم التوجه نحو الحدود العراقية لغرض الدخول الى هذا البلد للمشاركة في مسيرة اربعينية “الامام الحسين (ع)” بسبب ان الحكومة العراقية لن تستقبل الزوار الاجانب.

وقال مسجدي في تصريح: “انني ارجو من المواطنين عدم التوجه نحو الحدود الايرانية العراقية لانه سوف لن يتم السماح لهم اطلاقا بالدخول الى العراق”.

وأضاف، ان “مراسم مسيرة الاربعين جارية من قبل المواطنين العراقيين في الوقت الحاضر وهم يتجهون الان نحو كربلاء من مختلف مدن العراق الا ان الحكومة العراقية لم تسمح للزوار الاجانب بالدخول الى العراق للمشاركة في هذه المراسم في ظل الاجراءات المتخذة للوقاية من الاصابة بفيروس كورونا”.

وفي التعليق على بعض الفيديوهات المنشورة على مواقع التواصل الاجتماعي والتي تبدو مشاركة ايرانيين في مراسم العام الجاري، اوضح السفير الايراني بانه ربما يكون هؤلاء من الايرانيين القاطنين في العراق بصورة دائمة او مؤقتة الذين يعملون في مختلف المشاريع التي تنفذها الشركات الايرانية في العراق.

وأكد مرة أخرى ضرورة التزام المواطنين بقرارات الحكومتين الايرانية والعراقية بعدم التوجه للحدود كي لا تحدث مشاكل لهم وللعلاقات بين البلدين، داعيا الراغبين بالزيارة بان يؤدوا مراسمها في منازلهم والمساجد والحسينيات والتكايا في مناطق سكناهم، راجيا الباري تعالى بزوال المرض وان يتمكن الزوار في العام القادم كما في الاعوام الماضية بمشاركة مليونية في هذه المراسم بصورة قانونية وعلى اساس التعاون المشترك بين البلدين.

A.A

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close