اللجنة الدولية لحقوق الإنسان حذرت سابقا وما زالت من مجموعات إرهابية في لبنان

Image preview

رأت اللجنة الدولية لحقوق الإنسان أنها قامت في عدة لقاءات مع مسؤولين لبنانيين بالإشارة إلى الاخبار المتناقلة في الأوساط والتي أكدت إلى خطورة الوضع الأمني في لبنان خصوصا تلك التي تتعلق بالمجموعات المسلحة المرتبطة بالوضع الاقليمي، والتي تعتبر أن فشلها في سوريا والعراق واليمن يمكن أن يفتح لها مجال في لبنان حيث التركيبة السياسية والأرضية ملائمة أكثر.

من هنا دخلت قوة حقوقية وغيرها على هذا الخط وأبدت إنزعاجا كليا بما تقوم به اللجنة من خلال لقاءاتها لجهة دعوة الجهات المعنية في لبنان للإنتباه، وقمنا بإبلاغ المعنيين الدوليين للنظر في ذلك. وفي السياق نفسه ندد مفوض الشرق الأوسط للجنة الدولية لحقوق الإنسان ومبعوث المجلس الدولي الخاص إلى جنيف السفير الدكتور هيثم ابو سعيد بالعمل التخريبي أمس باستهداف موقع عرمان للجيش اللبناني والذي ذهب ضحيته جنديين، كما أشاد بالعمل الكبير لفرع المعلومات في متابعتهم الدقيقة لهذه المجموعات وتوقيفها للبعض، وبالتالي حماية المجتمع من كوارث أمنية. وأكد السفير ابو سعيد أن العمل الأمني الذي يقوم به الجيش والأمن العام وفرع المعلومات والمباحث الجنائية في القضاء على هذه المجموعات الإرهابية عمل جبار خصوصا أن الإمكانيات متواضعة و بحاجة لدعم أكثر من أجل الاستمرار في عملهم.

وطالب في ختام البيان الدولة اللبنانية الجهات والكتل السياسية التوافق على رئيس حكومة وتشكيلها في أسرع وقت ممكن، إذ تعتبر أن مدخل الاستقرار السياسي هي في لجم تلك المجموعات من التمادي والبحث عن بيئة حاضنة وتبدأ من هناك لتتمكن كافة الأجهزة الأمنية والعسكرية من تنفيذ مهماتهم وكف اليد السياسية عن بعض مرتكبي الشغب.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close