تحالف القوى : استهداف أربيل تهديد لامن العراق واستقراره .. ندعو الحكومة لتحمل مسؤولياتها

أدان تحالف القوى العراقية ، بشدة ، الهجوم الصاروخي الذي استهدف امس مطار أربيل الدولي ، معتبراً في بيان  هذا الاستهداف  إمعاناً في “مشروع تخريب العراق، وتهديد أمنه واستقراره، وطرد ضيوفه من الأشقاء والأصدقاء”.

البيان ، قال ” ندين بشدَّة إصرار عصابات السلاح المنفلت تحديها لسلطة الدولة وسعيها لإشعال العراق بجميع محافظاته، وتهديد حياة المواطن العراقي أينما وُجد، في جنوب العراق أو وسطه أو غربه أو شماله، بنار صواريخ الكاتيوشا الهوجاء.”

مضيفاً ” باعتبارنا قوى عراقية حريصة على أمن العراق والعراقيين، ندعو الحكومة إلى تحمل مسؤولياتها، واتخاذ إجراءاتها لوقف تغوّل عصابات السلاح المنفلت، والمباشرة بعمليات استخبارية وميدانية لوقف نزيف الدم العراقي، وتأكيد قدرة الحكومة وأجهزتها الأمنية في التصدي لهذا الإرهاب الأعمى.”

وتابع البيان ، بالقول ” إن سعي بعض الأطراف والجماعات المسلحة وفصائل الكاتيوشا لفرض قرارها ورفع صوتها عاليا بالضد من قرار الدولة وصوتها؛ إنما يشكل تحديا خطيرا قد يؤدي، إذا لم تتخذ الحكومة قرارا جريئا بنزع سلاحها بالقوة، إلى اغتيال الدولة ومؤسساتها، وزعزعة أركان نظامها الديمقراطي.”

مردفاً ” لقد أصبح من الواضح من لا يريد بناء الدولة، ويسعى جاهدا لزعزعة استقرارها وإهانة هيبتها، وما الإصرار على استهداف الآمنين في كوردستان العراق إلا إمعان في مشروع تخريب العراق، وتهديد أمنه واستقراره، وطرد ضيوفه من الأشقاء والأصدقاء.”

وشدد البيان ، بالقول ” أصبح لزاما على حكومة السيد الكاظمي إثبات جدارتها وقدرتها على فرض الأمن، وإلزام القطعات والتشكيلات تحت قيادتها بأمر القائد العام للقوات المسلحة ، وفي الوقت نفسه، ننتظر من القوى السياسية الجدية دعم جهود الحكومة لبسط الأمن والاستقرار في جميع أنحاء العراق”.

وكانت وزارة الداخلية في حكومة إقليم كوردستان، أكدت مساء الأربعاء ، سقوط 6 صواريخ قرب مطار أربيل الدولي، دون وقوع أية أضرار.

وقالت الداخلية في بيان أرسلت نسخة منه لـ (باسنيوز): «في الساعة 08:30 من مساء اليوم(الأربعاء)، تم إطلاق 6 صواريخ صوب مطار أربيل الدولي، ولحسن الحظ لم تُصب أهدافها ولم تُلحق أي أضرار».

وأوضح البيان، بالقول: «وقد اُطلقت الصواريخ على متن عجلة نوع بيك أب في حدود برطلة بين قرى شيخ أمير وترجلة، وهي مناطق تقع ضمن حدود اللواء 30 للحشد الشعبي».

وقالت الوزارة، إن «فرقنا المختصة تواصل تحقيقاتها المطلوبة في هذا الصدد، للتوصل إلى مزيد من المعلومات».

وختمت الوزارة بيانها بالقول: «وإننا إذ ندين بشدة هذا العمل الإرهابي الجبان، نعلن استعدادنا التام لردع أي اعتداء، ونطالب الحكومة الاتحادية باتخاذ التدابير اللازمة».

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close