تركيا تصب الزيت على نار الحرب في ناغورنو كاراباخ

أحمد الخالد، صحفي وكاتب سوري
 

في السنوات القليلة الماضية، أثرت السياسة الخارجية العدوانية لتركيا على جميع الدول الواقعة في مجال اهتمامهاواعتبر الرئيس التركي رجب أردوغان الصراع المتجدد في منطقة كاراباخ هدفًا جديدًا لطموحاته الإمبريالية. ولهذا السبب تعرضت دولة أرمينيا للهجوم التركي.

شنت أذربيجان المدعومة من تركيا في يوم 27 سبتمبرايلول عملية عسكرية لاستعادة السيطرة على الأراضي المتنازع عليها في ناغورنو كاراباخأكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو على حسابه على تويتر استعداد أنقرة لدعم باكو وللقتال من أجل مصالحها تحت شعار دولتان، أمة واحدة“. وكما دعا الوزير التركي أرمينيا إلى سحب فوري لقواتها من أراضي كاراباخ المحتلة“. في الوقت نفسه، بدأت وسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي تنشر معلومات عن انتشار معدات عسكرية تركية ووصول مرتزقة من سوريا وليبيا إلى أذربيجان.

وحتى قبل اندلاع الاشتباكات بين أرمينيا وأذربيجان ، أبلغت مصادر سورية محلية في 19 سبتمبر أيلول أن تركيا بدأت في تجنيد متطوعين في مدينة عفرين في شمال سوريا من أجل إرسالهم إلى منطقة الصراعوبحسب ما ورد، نُقل هؤلاء المقاتلين إلى معسكر تدريب في مدينة غازي عنتاب التركية ، حيث تم نقلهم إلى العاصمة الأذرية باكو كجنود أتراك.

وبحسب موقع فلايت رادار 24″، أقلعت طائرة تركية من مطار معيتيقة في طرابلس الليبية وهبطت في باكوويعتقد محللون عسكريون أنه نقلت تلك الطائرة دفعة من المرتزقة الموالين لتركيا للمشاركة في القتال ضد القوات المسلحة الأرمينية.


يمكن أن ترصد مصير المرتزقة السوريين من خلال الشبكات الإقليمية ووسائل التواصل الاجتماعيوذكرت تقارير أن أكثر من 100 مقاتل من الفصائل السورية الموالية لتركيا، وبينها أحرار الشرقية وفرقة حمزة ، قتلوا خلال اشتباكات في كاراباخوبحسب صحيفة الجارديان البريطانية، لم يكن المقصود من مشاركة المرتزقة السوريين في الصراع كقوة قتالية ولكن كانت مهمتهم حراسة الحدود بين أذربيجان وارمينيا“.

رغم من تقديم الأعذار من قبل السلطات التركية وتصريحات الرئيس الأذربايجاني إلهام علييف بشأن عدم تدخل الجانب التركي في نزاع كاراباخ ، نشرت وسائل الإعلام الكثير من الأدلة التي تثبت العدوان المباشر لأنقرة. أحدث مثال على سياسة تركيا العدوانية كان إسقاط Sukhoi SU-25 التابعة للقوات الجوية الأرمنية من قبل طائرة مقاتلة تركية من طراز F-16 لطائرة. بالإضافة إلى ذلك ، كثفت أنقرة دعمها لباكو من خلال تزويد القوات الأذربيجانية بالطائرات المسيرة بيرقدار“.

لا تزال أهداف أردوغان الحقيقية في صراع كاراباخ غير واضحة ، لا سيما بالنظر إلى حقيقة أن التدخل التركي يمكن يؤدي إلى رد الفعل من قبل روسيا ومزيد من التصعيدربما إذا لم تتخذ الأطراف المتعارضة خطوات عملية نحو تسوية سلمية ومنع التدخل الأجنبي ، يمكن أن يشهد المجتمع الدولي صراعًا جديدًا طويل الأمد وخسائر لا معنى لها.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close