تشرين تعود.. والساحات تجدد الزخم بلا هوادة

تستعد ساحات الاحتجاج اليوم لاحياء الذكرى الاولى لتظاهرات تشرين فيما رفع ناشطون هاشتاك بعدنا نريد وطن.

ويقول سجاد عماد (24 سنة) وهو احد المشاركين في مظاهرات تشرين عندما كان المحتجون تحت مرمى النيران لـ(المدى)، إن “التحشيدات قليلة نوعًا ما قياسًا بتحشيدات تشرين العام الماضي وذلك بسبب الخذلان الذي اصاب المتظاهرين من قبل الحكومة الحالية والخوف من القمع الذي خسرنا بسببه الكثير من الارواح”.

واستدرك: “لكن الارادة والعزيمة مازالت موجودة عند الكثير من المتظاهرين، وستكون بداية الاحتجاج مسيرة للشهداء داخل ساحات التظاهر في جميع محافظات العراق”.

بدوره، يقول حيدر محسن لـ(المدى)، إن “الشعارات التي سترفع ستكون موجهة ضد القمع والاختطاف وكذلك موجهة للإفراج عن كل المختطفين”، مضيفا: “لا نعرف ما الذي سيحدث، قد يعود القمع والقناصة، لكننا سننطلق بالتظاهرة، وفي البداية سنطلق مسيرة لتخليد الشهداء واستذكارهم واشعال للشموع وقراءة سورة الفاتحة على ارواحهم”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close