إلى أبي منشار الدّب الدّاشر

إلى أبي منشار الدّب الدّاشر
عبد الله ضراب /الجزائر
***
أنت َالجريمة ُ والرّدى يا داشرُ
أنت َ الخيانة ُ والعميل ُ الأكبر ُ
أنت َ الدَّناءة ُ والخساسة ُ والعمى
لكنَّ قلبك ميِّتٌ لا يشعر ُ
أرصدتَ مالَ المسلمين لذبحهمْ
أو كي يغوصوا في الشِّقاق ويكفروا
قد صرتَ كلبا طائعا ومدرَّباً
للمجرمين من اليهود يُسخَّرُ
دمَّرتَ شاما شامخا في عزِّهِ
بِوحوش إنْس ٍ تعتدي وتزوِّرُ
دمَّرتَ سورية التي تهوى الإبا
فالشّعبُ فيها بائس ٌ يتحسَّرُ
دمَّرتَ أرض الرّافدين مُظاهرًا
بغيَ اليهود وقد طغوا وتجبَّروا
دمّرتَ لبنانَ الشّهامة هاتكاً
عهدَ الأخوَّة فالرُّؤوس تفجَّرُ
دمّرتَ جارا بالمذابح والضّنا
آه ٍعلى يَمنٍ يُباد ُويُطْمرُ
المسلمون يُذبَّحونَ وأنتَ في
بُؤرِ الخنا عند الصَّهاين تَدعَرُ
شوَّهتَ إسلامَ السَّماحة ِبالرَّدى
ووحوشِ بغي ٍ أسرَفوا وتهوَّرُوا
هل غرَّك المالُ الحرامُ ؟ .. فهُنْ به
أوَما تصدِّقُ أنَّ ربَّك أقدرُ
قارون موسى كان دونك في العمى
وهوى وأمسى في الرُّغام يُعفَّرُ

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close