قضية الصراع القومي والمذهبي بالعراق ليس جديدا

قضية الصراع القومي والمذهبي بالعراق ليس جديدا، نعيم الهاشمي الخفاجي
كتب الأستاذ عزت الشابندر بصفحته في تويتر

‏من المسؤول عن تغيير عراق الشعب الواحد الى عراق الشيعة و السُنة و الكورد ؟ ثم تحويل وحدتهم في قتال الطاغية الى فرقتهم لمقاتلة بعضهم ؟ ثم الانتقال الى قتل انفسهم بايديهم ؟
اسئلتي الى قادة تقاسم السلطة كيف يهنأ لكم نوم او يغمض لكم جفن و العراق يتشظى و يذوي على ايديكم ؟

‏‎السبب الحقيقي بدأ منذ عام 1921 صراع قومي ومذهبي واذا ساسة ومثقفي شيعة العراق يخجلون من قول الحقيقة هذا لايعني عدم وجود الصراع المذهبي ضد الشيعة، هنري فوستر أمريكي عام 1932كتب اطروحة دكتوراة اسمها نشاة العراق الحديث اقراها عندها لاتتفاجىء بما حدث بعد سقوط صنم صدام الجرذ الهالك

‏‎من المسؤول؟ فعلا تساؤل مشروع اقولها وانا على يقين
كانت الطائفية والفرقة موجودة ومنذ العهد الأموي فالعباسي بالعراق بل وصلت الذروة آنذاك
وكانت الناس تخاف من أن تبوح بمعتقداتها حتى لا تُذبح او تُحرق كما حصل لشيعة بغداد
فهذا السؤال يُطرح لمعاوية حتى المتوكل وصولا لعبد السلام ثم صدام
ولا يُطرح لساسة اليوم لتبرءة الأوائل.

‏‎هذا هو الوضع والتقسيم الاجتماعي الحقيقي في العراق الحالي هو موجود منذ تأسيس الدولة العراقية، الشعب الواحد أكذوبة، محمية بعساكر الدكتاتورية، وبحكم الطائفة الواحدة المستبدة لتسعين عاماً. بسقوطها؛ ظهرت الحقيقة الاجتماعية في العراق، علينا قول الحقيقة المرة وعدم الخجل لانه لايمكن بناء دولة عراقية مستقرة بدون أن نعترف بوجود هذا الصراع وعلينا جميعا عربا وكوردا سنة وشيعة نجلس مع بعض ونتفق على نظام سياسي جامع للجميع يعطي كل ذو حق حقه، الهند تتكون من خمسمائة قومية وديانة ولغة واثنية ويعيشون ضمن نظام فدرالي، صلاح الدين الايوبي غدر بالشيعة الاسماعيلية وابادهم في مصر وبلاد الشام وهرب عدد من التجار المصريين الشيعة للهند واقاوموا دولة شيعية اسماعيلية في ولاية حيدر اباد عدد نفوسها أربعين مليون مسلم شيعي اسماعيلي هندي ليومنا هذا لديهم حكومة اقليمية وزعيمهم زعيم البهرا دائما يزور كربلاء والنجف لزيارة الأمام علي بن ابي طالب ع والامام الحسين ع.
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.
29.9.2020

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close