مشاريع قوى الشر تستهدف المكون الشيعي بخطط محكمة

مشاريع قوى الشر تستهدف المكون الشيعي بخطط محكمة، نعيم الهاشمي الخفاجي

سبق أن تم إنهاء ظاهرة الشيوعية الثورية في أوروبا الغربية والتي كانت مسيطرة على الجامعات والمعاهد والمدارس من خلال احضار علماء اجتماع لدراسة الظاهرة بتمويل من الإدارة الأمريكية وبعد عشرين عاما اوجدوا الحلول ودعموا شخصيات شيوعية ثورية لتأسيس أحزاب توالي النظرية الرأسمالية، هناك مشروع يستهدف المجتمع الشيعي وقيمه، سبق لي أن نشرت ابحاث لعلماء اجتماع عندما يدرسون مكون أو اثنية يدرسون أهمية زعيم الطائفة أو الاثنية وتاثيرة في المجتمع، لذلك السفارة وقنصلياتها والمنظمات المرتبطة بها،غسلوا ادمغة الشباب، بظل تيهة واضحة بين أبناء المكون الشيعي بظل صمت المرجعيات وخلافات القيادات الحزبية على تقاسم الأموال والمناصب، ومع غياب مشروع شامل يحصن المكون الشيعي، فتم استهداف مرجعيات ووكلاء مرجعيات وشخصيات مجتمعية، دعم فئات منحرفة، بل ضباط مخابرات بعثية لبسوا عمائم شيعية وفتحوا لهم مكاتب في محافظات الشيعة والحكومة والمرجعيات والأحزاب بصمت مريب، تم إستهداف قادة قواتنا العسكرية الذين قاتلوا داعش، ومن ثم إستهداف الوجوه العشائرية الشريفة ثم إستهداف الحشد وقادته ومن ثم شن حملات على العمامة ونسب كل موبقة إليهم، ثم جاء الدور إلى ائمة ال البيت ع ،دون رادع قانوني، بل راينا العكس نرى الخونة ينفذون اوامر السفارات بالعلن وبدون خوف بل ويسموهم الكثير من الهمج في الثوار؟.
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.
7.10.2020

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close