(بالكاتيوشا..المليشيات حفرت قبرها بيدها).. ولتعلم..(كل من يعادي امريكا يسقط شعبيا بالعراق)

بسم الله الرحمن الرحيم

(بالكاتيوشا..المليشيات حفرت قبرها بيدها).. ولتعلم..(كل من يعادي امريكا يسقط شعبيا بالعراق)

صواريخ الكاتيوشا (جعلت المليشيات الحشدوية).. لا تبقي لها صاحب ولا صديق..

وسرعت بنهايتها.. فتفتحت جبهات العداء لها والتي ورطت العراق بكوارث ليس للعراق فيه ناقة ولا جمل.. .. من فتح جبهة مع (الحكومة.. باستهداف الخضراء).. وفتح جبهة مع الجيش العراقي (بضربها معسكرات للجيش بحجة تواجد قوات التحالف).. وفتحت جبهة مع الاكراد (باستهداف اربيل بالصواريخ).. اضافة لاستهدافها المطارات.. وتسببت صواريخها بقتل المدنيين.. ففتحت جبهة مع الشارع العراقي الشعبي ايضا.. ولا ننسى فتحها جبهة مع الهيئات الدبلوماسية باستهدافها السفارة الامريكية ومقرات بريطانية.. وما ادى لمخاطر خروج 15 سفارة عالمية من بغداد..

ولا ننسى مطالب اهالي المناطق المحررة بانسحاب مليشة الحشد لانتفاء الحاجة لها .. ومشاركة الحشد كطرف ثالث بقمع انتفاضة تشرين منذ 2019.. بوسط وجنوب العراق ولحد يومنا هذا.. وقبول الحشد ان يكونون يد ضاربة لايران بالعراق ولتامين ممر بري لطهران للمتوسط على حساب استقرار العراق.. وكذلك قبول الحشد ان يكون السوط المسلط للاحزاب الاسلامية الفاسدة على ظهور العراقيين الرافضين لحكم الفساد والمفسدين بالارض..

كل ذلك لان (مليشة الحشد الايرانية الولاء عراقية التمويل).. ادركت بان مرحلة ما بعد داعش تعني (عدم وجود مبرر لبقاءها).. لعدم الحاجة لوجودها بعد هزيمة داعش ومقتل خليفتها البغدادي.. فانتفت الحاجة لها بالمحصلة.. وهذا شيء طبيعي.. فكل شيء يزيد عن حدة ينقلب ضده.. ولكن مليشة الحشد نياتها مبيتة وشريرة.. واصرت على بقاءها كمرتزقة بيد ايران وحراس لمنظومة الفساد الحاكمة بالعراق.. على حساب حياة العراق والعراقيين وقتل اي امل بالاستقرار ..

ونحذر مليشة الحشد وايران.. بان العراقيين وشيعتهم مع امريكا.. والتاريخ شاهد

فخير دليل بان صدام عندما استعدى امريكا.. ودخل حرب معها عام 2003 .. ايد الشارع العراقي بشكل عام عمليات اسقاط صدام.. وعندما امريكا ضربت مليشة جيش مهدي بصولة الفرسان .. الشارع الشيعي العربي العراق لم يقف مع المليشيات بل مع القوات الحكومية المسنودة امريكيا.. وعندما حصلت الحرب ضد داعش وقف العراقيين مع امريكا وخاصة شيعتهم بالحرب ضد تنظيم خلافة الشيطان داعش.. ولا ننسى وقوف غالبية العراقيين مع امريكا بالحرب ضد تنظيم القاعدة بعد 2003..

ولا تنسون بان العراقيين يتطلعون بالهجرة لامريكا والعيش التقنيات الامريكية المتطورة ونقل التكنلوجيا والتقدم للعراق عبر الشركات الامريكية.. وخير دليل العراقيين يجلئون لامريكا وليس لايران..

فالعراقيين اليوم تواقين ان يسمعون بيانات باعتقال قيادات مليشة الحشد والمقاولة كما يسمعون بكل فرح بيانات باعتقال قادة مليشة داعش ..

وتذكروا بانكم سوف تواجهون (رموز العراقيين ودولتهم.. الجيش النظامي.. وقوات مكافحة الارهاب.. الخ) من الاجهزة العسكرية الرسمية.. اي انتم بمواجهة الدولة العراقية بكل مقوماتها.. اي ستكونون يا مليشة الحشد والمقاولة بجبهة الاعداء الذين يجب اجتثاثهم وتخليص العراق من شرهم..

……….

واخير يتأكد للشيعة العرب بارض الرافدين بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

سجاد تقي كاظم

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close