لاتسلبني هويتي؟

لاتسلبني هويتي؟ نعيم الهاشمي الخفاجي
من حق البشر أن يتمسك في هويته سواء كانت دينية أو مذهبية أو قومية أو عشائرية لكن ضمن منطق العدالة واحترام الاخرين، أنا مسلم من مذهب ال البيت ع قوميتي عربية من قبيلة خفاجة فمن حقي اعتز في اسلامي ومذهبي وفي قبيلتي خفاجة وانا غير ملزم في أي شخص حتى ولو كان من احفاد أبناء محمد العامر الخفاجي أن يتنكر لاصله هذا الأمر لايهمني الذي يهمني هو نفسي دون غيري، ثلاثين عاما في المهجر وبذلت جهود كبيرة ليل نهار نقرا وندرس وبهذا العمر لم نستنكف من الدراسة بل اتفقنا قبل عدة أيام أنا وصديق لي دكتور سعد الهاشمي الحسيني أن ندرس المنطق من جديد، وما الضير أنا نعيم عاتي أن اعتز بهويتي المذهبية؟ شرف لي عظيم أن أكون مدافعا عن شيعة ال البيت ع بالعراق بظل تخاذل القادة السياسيين، ولايحق لأي شخص ينتقدني لدفاعي عن شيعة ال البيت ع، الكثير من البشر ‏يحترمون تعصب المجرم هتلر لنازيته، ولينين لشيوعيته، وريجان وبوش لمسيحيته،
وبن جوريون وغولدمائير ليهوديتهم، وغاندي لهندوسيته، والدلاي لاما لبوذيته، ويشجبون دفاعك أنت عن إسلامك ومذهبك ؟، أن كنت انت ممسوخ من قومك وتقبل بمن يقتل ويفخخ وتعتبره وطني فأنت بلا شك عبد خنيث، العبيد يرفضون الحرية بينما الأحرار يعشقون الحرية والكرامة وان الكرامة اسمى شيء بل لا خير في حياة بدون كرامة.
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.
8.10.2020

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close