سرطان ينخر العروبة والاسلام

سرطان ينخر العروبة والاسلام
علي عبد الله البسامي / الجزائر

ملوك وشيوخ الخليج اوْهَنُوا العروبة وشوّهوا الإسلام بالفساد والشِّقاق والعمالة للصّهاينة ، والقصيدة توجِّه الأنظار إلى ما أحدثوا من دمار وعار .

***

أهلُ الخليج كوارثٌ تُوهِي الهُدَى

وأبالسٌ تتحالفُ

ملئوا الوجودَ مفاسداً ومظالمَا

نشروا الرَّدى

قتلوا النَّدى

عادوا إلى عهد الجهالة والعمى وتَصَلَّفُوا

تبعوا اليهود فقُزِّمُوا

وتأزَّمُوا

وتَخلَّفُوا

الكلُّ منهم في الدُّنا مُتضايقٌ يتأفَّفُ

نشروا الكراهيةَ التي تُردي القيمْ

قتلوا المحبَّة في القلوب وجفَّفُوا

بعثوا شقاقا عارماً

يَلْوِي السَّلامَ ويَجْرِفُ

جعلوا التَّشيُّعَ بُعْبُعاً وتطرَّفُوا

وتكبَّروا

وتخابَروا

وتعسَّفوا

فسلوا الورى عن بغيهمْ

كم ذبَّحوا من مسلمٍ يتعفَّفُ

وسلوا العراق وشعبَه

وسلوا اليمنْ

وسلوا الشَّآم فريحهم به تعصفُ

فترى الدَّمارَ مُسيطرا صبغَ الحِمَى

وترى المنايا جمَّة ًتترادَفُ

فإذا غدا شيخُ الدِّيانة باغياً

فمن الذي يهدي العقول وينصفُ ؟؟؟

لم ينج من طعناتهمْ

ذو فكرةٍ يَرِدُ النُّهَى

أو عابدٌ مُتصوِّفُ

عبدوا العروشَ وألَّهوها

وارتضَوْا

وتزلَّفُوا

أمّا الذي بُعِثَ الرسولُ بنورِهِ

فلقد رمَوْهُ وعطَّلوهُ وحرَّفُوا

تبًّا لهمْ

طمسوا الشّريعة بالفسادِ وغَلَّفُوا

صدُّوا الوجودَ عن الهدى بطباعِهِمْ وغبائِهمْ

بل بالغوا في طعنه وتكلَّفُوا

سحقا لهمْ

إنّا ليوم دمارهمْ نتشوَّفُ

أبني الخليجِ تحرَّكوا

وتعقَّلُوا

إنَّ الحقائقَ في الورى تتكشَّفُ

فملوككم وشيوخكم ليسوا من الإسلام في شيءٍ فهبُّوا

واهتدوا

وتصرَّفُوا

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close