ضمائر ميتة،

 نعيم الهاشمي الخفاجي
 رغم أن الاسلام اكد على المساواة والعدالة والاخاء وحرم قتل النفس الانسانية بغض النظر عن الدين والمعتقد، واعتبر الله عز وجل قتل النفس الواحدة  كقتل الناس جميعا ومن احياها كأنما احيا الناس جميعا، ماحدث في سوريا والعراق حروب قادتها دول عظمى ومن نفذ تلك الحروب عصابات وهابية خطفت اسم الاسلام والاسلام منهم بريء كبراءة الذئب من دم نبي الله يوسف ع، كل جرائم القتل والحرق من تنفيذ العصابات الوهابية بظل ضمير انساني عالمي أعور بعيد كل البعد عن الانسانية، بعد هزيمة العصابات الارهابية في سوريا بفضل التدخل الروسي اقدمت العصابات الوهابية على حرق الغابات والبساتين في الساحل السوري الذي يسكنه العلويون السوريون وأيضا تم حرق الغابات والبساتين في حمص وحماة في مناطق الشيعة والمسيحيين وأيضا تم حرق غابات في لبنان لمناطق شيعية، وقبل ذلك تم حرق محاصيل الحنطة بالعراق من نفس العصابات الوهابية، رغم كل هذه الجرائم القذرة يبادر الاعلام العربي بقناة الجزيرة ومن خلال الحقير الماسوني فيصل القاسم ليقول
‏جمال عامر:
هل يا ترى يتم إحراق قرى العلويين في الساحل السوري  على أيدي النظام وايران كي يهاجروا إلى دمشق ويستوطنوا في المناطق التي تم تهجير المسلمين السنة منها؟
هههههه شر البلية مايضحك الوهابي السعودي ومشتقاته  يفخخ ويقتل ويحرق ويقتل ضحاياه لأسباب دينية ومذهبية وياتي اعلام الوهابية يلقي تهمة ذلك على ضحايا الارهاب الوهابي، تبا وتعسا لعالم منافق  فقد انسانيته.
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close