رحيل المناضل والقيادي الفتحاوي الإعلامي الدكتور حازم أبو شنب “أبو حسين” ( 1968م – 2020م )

رحيل المناضل والقيادي الفتحاوي الإعلامي الدكتور حازم أبو شنب “أبو حسين
( 1968م – 2020م )
بقلم :- سامي ابراهيم فودة
قال تعالى:”مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلا “صدق الله العظيم
إخوتي الأماجد أخواتي الماجدات أعزائي القراء أحبتي الأفاضل فما أنا بصدده اليوم هو تسليط الضوء على سيرة عطرة وذكرى طيبة لرجل شجاع من خيرة رجال الوطن ومنارة من منارات الفتح العملاقة وعلماً من أعلامها وقامة عالية من قاماتها الوطنية,
وأحد إعلام العمل الوطني والنضالي والاجتماعي بفلسطين هو المناضل القائد والفتحاوي الكبير الدكتور/ حازم أبو شنب والذي وافته المنية صباح يوم الأربعاء، في مستشفى فلسطين في القاهرة بتاريخ 21 أكتوبر (تشرين الأول) 2020 ميلاديًا، الموافق 4 ربيع الأول 1442 هجريًا، بعد صراعٍ مع مرض عضال عن عمر يناهز 52 عاماً قضاها في خدمة الوطن.
ولد المناضل القيادي الفتحاوي الكبير الدكتور الأستاذ السفير/ حازم حسين عبد الحميد أبو شنب “أبو حسين” في القاهرة 20/8/1968م، فوالدة الدكتور حسين أبو شنب الإعلامي والأكاديمي الأستاذ الدكتور/ حسين عبدالحميد أبو شنب، عميد كلية الإعلام الأسبق في جامعتي فلسطين والأقصى بغزة، وأستاذ الإعلام بالجامعات الفلسطينية. حيث عمل والده سابقاً في إذاعة صوت فلسطين بالقاهرة وانتقلت العائلة إلى الكويت وكان مسؤولاً عن إعلام حركة فتح في إقليم الكويت.
وقد نشأ في كنف أسرة فلسطينية لاجئة مناضلة محافظة على تقاليد المجتمع الفلسطيني وملتزمة بتعاليم الدين الإسلامي وترجع أصول جذور عائلته إلى بلدة بيت دراس في فلسطين المحتلة عام 1948م التي هاجروا منها قسراً بقوة السلاح إلي قطاع غزة, فهو متزوج من السيدة إيمان حسن وله من الأبناء/ حسين- حنين- ديما,
المؤهل العلمي:- تلقى تعليمة الابتدائي والاعدادي والثانوية في مدارس الكويت والتحق بتنظيم حركة فتح وهو في مقاعد الدراسة بالثانويات بالكويت، حصل على بكالوريوس أدب انجليزي من جامعة عين شمس وأكمل دراسته وحصل على الماجستير ومن ثم الدكتوراة في الإعلام.
محطات مضيئة في حياة المناضل الفتحاوي الكبير الإعلامي الدكتور:- حازم أبو شنب “أبوحسين”
– عاد إلى أرض الوطن مع والدة الدكتور حسين أبو شنب وعمل أستاذاً ومحاضراً بجامعة الأزهر.
– عمل في جهاز الأمن الوقائي كمستشار سياسي وإعلامي ثم انتقل للعمل في وزارة الخارجية الفلسطينية حيث تم تعيينه سفيراً لفلسطين في الباكستان وبقي في منصبة 2009 م – 2015م ويحمل مرتبة سفير.
– كان المرحوم “أبو حسين” دينامو وشعلة من النشاط الثوري حيث كانت تستضيفه دائما محطة البي بي سي كقيادي بحركة فتح إضافة إلى محطات التلفزة المصرية.
– فاز بالمؤتمر السادس لحركة فتح واصبح عضو بالمجلس الثوري للحركة وبقي في المنصب2009م- 2016م وكان دائماً في لجان الصياغة السياسية وتم تكليفه بالمجلس الاستشاري لحركة فتح وعمل على الساحة المصرية وكان أحد أهم نشطائها.
– وعمل في مركز الوطن للدراسات الذي انشاءه في غزه منذ بداية السلطة عينة الأخ الرئيس القائد محمود عباس ناطق رسمي باسم حركة فتح وهو عضو بنقابة الصحافيين الفلسطينيين.
– جري اعتقاله اعتقالا سياسيا مع عدد من قادة الحركة لمدة 52 يوم بداية الانقلاب الحمساوي.
تعرض المرحوم ابو حسين منذ أشهر بجلطتين وسرطان في القولون حيث عولج في مستشفى فلسطين.
– اضطر للسفر إلى جمهورية مصر العربية للعلاج بسبب معاناته مع المرض اللعين وسافر إلى القاهرة للعلاج وبقي فيها حتى وفاته انا لله وانا الية راجعون .
وتمت الصلاة على جثمانه الطاهر ظهراً في المستشفى ومن ثم وورى الثرى في مأواه الأخير بمقابر عائلة والدته بضواحي القاهرة بحضور حشد كبير من المشيعيين وكادر سفارة دولة فلسطين وإقليم حركة فتح بالقاهرة وشخصيات اعتبارية عديدة..
بقلوب ملؤها الحزن والأسى وبالأصالة عن نفسي وعائلتي أتقدم بخالص العزاء لعائلة الفقيد المرحوم/ حازم أبو شنب سائلين المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته، وأن يسكنه فسيح جناته، وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان”
يا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close