قبل انطلاق دوري “القلق”.. بطاقة مباراة الافتتاح بين الزوراء والشرطة وتاريخ اللقاءات

يترقب الجمهور الكروي العراقي، يوم غد الاحد (25 تشرين الاول 2020) لقاء قمة يجمع الزوراء والشرطة وانطلاق الجولة الاولى له بأربعة لقاءات أخرى.

وقال مراسلإن القلق يراود المتابعين والجمهور بعد طول انتظار وتوقف دام فترة طويلة، شرعت كل دوريات العالم الصغيرة والكبيرة، ومنافساتنا متوقفة لأسباب خارجية وداخلية.

وأضاف، أن مصدر القلق المشرع للمتابعين مبني على سببين، الأول، الأزمة المالية التي تعاني منها الاندية وخاصة المؤسساتية المدعومة حكوميا، حيث أن توقف الدعم المالي للأندية قد يخلق حالة من العجز لدى الأندية بعدم المطاولة، لتبدأ الانسحابات منذ الجولات الاولى للمنافسة وهذا ما يتوقعه المتابعون.

وبين، أن السبب الثاني والاهم، هو منع الجمهور من الدخول إلى الملاعب، وهو قرار صائب للتطبيعية ومتبع بكل دوريات العالم وذلك بحسب توجيهات الصحة العالمية وخلية الازمة العراقية، لذا فأن لا أحد يحق له انتقاد التطبيعية أو رمي الفشل في ساحتها.

وأشار إلى أن قلق الجمهور بدأ أكثر عندما تأخر حسم موضوع حق النقل التلفزيوني للمباريات، ومن الممكن أن يحرم الجمهور من الجولة الاولى ولقاء القمة، حيث أن الشركة الناقلة او التي تمتعت بحق النقل مقابل مليوني دولار هي شركة مجهولة وغير متمرسة بعملية النقل التلفزيوني، مع ان الشركة الساندة او المنتجة للمباريات سبق لها أن نجحت في دوري الكرة الممتاز، بالتعاون مع شبكة الاعلام العراقي والقناة الرياضية التي عودتنا على نقل جميع المباريات ولأكثر من مباراة في اليوم الواحد، لكن العجز المالي الحكومي وضع الرياضية العراقية في المجهول من نقل او عدم نقل المباريات.

وأوضح، أن مباراة الافتتاح بين الزوراء والشرطة يوم غد الاحد، ستكون المؤشر الحقيقي لهوية المنافسة العراقية في النجاح او الفشل، لذا فأن القلق سيبقى يراود المتابعين حتى نهاية لقاء القمة الجماهيرية التي ستجمع الزوراء والشرطة على ملعب الشعب الدولي عند الساعة الثالثة من مساء يوم غد الاحد.

ولفت إلى أن مباراة الغد إضافة تاريخية للفريقين، عندما حقق الزوراء أكبر نتيجة وصلت الى (5-1) في موسم 1998 – 1999 حيث سجل للزوراء وقتها كل من، ياسر عبد اللطيف واحمد حسين (2) والراحل احمد راضي ومفيد عاصم بينما سجل للشرطة اياد عباس، اما اكبر نتيجة للشرطة (4-1)، تكررت مرتين في موسم 2014 و2015 حيث سجل للشرطة في المناسبتين، مروان حسين (3) وضرغام اسماعيل بينما سجل للزوراء في الاولى حيدر عبد الامير والثانية علي سعد.

اما تكرار نتائج الفوز للفريقين كانت كما يلي، (1-0) حققها الزوراء 10 مرات والشرطة 6 مرات، (0-2) حققها الزوراء 8 مرات وحققها الشرطة مرة واحدة، (1-2) حققها كلا الفريقين 6 مرات، (0-3) حققها كلا الفريقين مرة واحدة، (1-3) حققها الزوراء مرتين والشرطة مرة واحدة.،(2-3) حققها كلا الفريقين مرة واحدة، (1-5) حققها الزوراء فقط ولمرة واحدة، (1-4) حققها الشرطة فقط ولمرتين، (2-5) حققها الزوراء فقط ولمرة واحدة.

والتقى الفريقان في الدوري العراقي 74 مرة، وكان التفوق فيها زورائي، حيث فاز النوارس في 30 وفاز القيثارة في 19، والتعادل كان حاضرا في 25 مناسبة على النحو التالي (0-0) تكررت 9 مرات، (1-1) تكررت 11 مرة، و(2-2) تكررت 5 مرات.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close