هل الأمن الغذائي العراقي يواجه أزمة ؟

د . خالد القره غولي
للعراق حكايات مثل أهلها قاع من الذكريات ومحيط من التضحيات الكبيرة ودفء السنين بعد أن قضم منها قساوسة الظلام ابتسامة خبأها المتسمرون قرب السواحل هي حكاية بلادي بلاد العجائب ولون حزين ابيض فرحا حين التأمت الجراح بضع دروب فارقها البكاء لحظة وعانقها زفاف الأمنيات لحظات . وجمعت أغنيات الشطين دجلة والفرات إن الفلسفة في كل عصر ومجتمع هي خلاصة معني وجوهر وثمرة جهود نشاط الإنسان المعرفي والعلمي والمبدئي والاجتماعي والنفسي وفي كل جزئيات الحياة ويقينا انه لو كان التاريخ سمع أصوات الفلاسفة لكان طريق البشرية حتى اليوم اقل دماء وأسرع نضجا وأوسع معرفة وأكثر تحسبا للإنسان وظروفه وحكاية الأمن الزراعي الغذائي في عراق الرافدين حكاية حزينة وطويلة.. حيث تواجه الزراعة اليوم في العراق مأزقاً حاداً وقد تراكم هذا المأزق وخصوصاً بعد الحروب والغزوات التي نشأت وغيرت كل مناحي الحياة التنموية والاقتصادية والثقافية والحضارية وفق أساليب ومعايير لم تألفها كتب التاريخ من قبل وخلال السنين العجاف الأخيرة التي مرت على هذا البلد ولم تجد الزراعة اليوم في العراق اليوم من يهتم بها ويواجه مشكلاتها، بينما كانت الحلول تتجه نحو الحلول الجزئية خلال القرن الماضي ، من ناحية المحصول والإنتاج والتسويق وحجم الأرض وغيرها من المتعلقات الصغيرة ؟
لقد تعقد هذا المأزق إلي الدرجة التي انكسرت وتدهورت وانعدمت فيها العلاقة التاريخية بين الفلاح العراقي وأرضه الزراعية لتشهد في السنوات الأخيرة تزايد معدلات الهجرة من الريف إلى المدينة ! بل تخطت الحدود إلي التنمية الاقتصادية للبلد. وصار الفلاح يذهب إلي المدينة ليشتري سيارة أو بيتا أو يعمل في الوظائف الرسمية . ويترك الأرض وارتباطه بها لينسي بلحظات سنين العمل والكفاح والكسب الحلال ,إن انكسار تلك العلاقة التاريخية لابد لها إن تفتح أعيننا علي طبيعة المأزق الذي يزداد تعقيداً كل يوم , بما لذلك التعقيد من اثأر في كل من الريف والحضر ولا ندري من المسؤول عن هذا التدهور أهو الفلاح أم الدولة أم المسئولون في هذا الجانب . وبالطبع لابد من مواجهة هذا الوضع بصفة عاجلة , أي لابد من صياغة الإجراءات الضرورية لمعالجة مصالح الزراع , ونسمع شكواهم ونلبي احتياجاتهم ونجعل موازنة قوية بين المسئولين والفلاح حتى نتلافى الخسارة في المحصول وفي الإنتاج العام . أن معالجة مصالح الزراع يجب أن تكون عاجلة , في ذات الوقت إن ترفع العبء عن فقراء الفلاحين , ونجهز لهم الماكنات والبذور حالهم من حال .. أصحاب الحيازات الكبيرة , الذين يحاطون برعاية ودعم الأجهزة الزراعية وتمنع الهجرة من الريف إلي المدن. أو تقلل منها بعض الشيء. فالهجرة أصبحت أمرا طبيعياً تكونت الفكرة عند الفلاح بفعل قوة الجذب الحضرية لاحتياجات النمو الصناعي والزراعي. فالقرية مثلاً بإمكانياتها لا تتسع لنشر ورش صيانة الآلات والسيارات أو ورش أنتاج الموبيليا وتوفير المبيدات وغيرها من المواد التي تدخل في الزراعة , فتراه دائماً يبحث عن التجديد والتحضر , لمواكبة العصر الحديث , نحن نعرف أن الزراعة الواسعة ضرورة اقتصادية واجتماعية وتنموية ويجب مراعاة الفلاح من خلال الجمعيات أو دوائر الزراعة , ومواجهة كل المخاطر التي يمكن أن تهدد الزراعة في العراق وتهدد الاقتصاد والوطني فالسوق الزراعية اليوم كلها من دول مجاورة من سوريا والسعودية ومصر والأردن ولبنان والكويت وإيران وتركيا وأسعارها مرتفعة لأنها مستورد , ما نريد أن نؤكده هنا هو أيجاد الحلول من قبل المسئولين في الحكومة العراقية. واتخاذ القرارات التي تخدم الزراعة والفلاح والبدء بفكرة التجمع الزراعي لمعالجة مشاكل الفلاحين , في ذات الوقت حشدهم كقوة اجتماعية عاملة . كخدمة هذا البلد الغالي والنهوض به إلى الأمام .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close