حركة المقاطعة BDS : تواصل النضال العالمي في ظل التطبيع

دائرة المقاطعة في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين

التقرير: 8

حركة المقاطعة BDS : تواصل النضال العالمي في ظل التطبيع

اقيمت تظاهرات حاشدة في السودان لرفض التطبيع مع اسرائيل واعيد شعار اللاءات الثلاثة “لا للصلح لا للتفاوض لا للتطبيع”.

كما جددت جمعيات سياسية بحرينية رفضها للتطبيع مع اسرائيل، وقد طالبت الحملة الوطنية الاردنية اسقاط اتفاقية الغاز مع الكيان الصهيوني ودعت لادراج ذلك في القوائم الانتخابية وبرامجها،

فيما سار ما لا يقل عن 200 شخص من سكان الخليج “نيلسون مانديلا” للاعلان عن دعمهم للقضية الفلسطينية بالتعاون مع حركة المقاطعة.

وقد دعت حركة المقاطعة BDS لمقاطعة الشركات التالية : NETAFIM, CAT, PUMA, HP, G4S, AXA, CEMEX HEIDELBERG CEMENT, GENERAL MILZ.

من جهة اخرى، تدرس الحكومة الطلابية في جامعة “ولايد سان فرانسيسكو” قرارا يدعو الجامعة للانضمام الى حركة المقاطعة bdsمن خلال سحب الاستثمارات ومقاطعة الشركات التي تتعامل مع المستوطنات الاسرائيلية، حيث نظمت رابطة الطلاب الحكومية بجامعة “بتلر” محاضرة بعنوان “المقاطعة والاحتجاج الامني” وذلك لتثقيف الطلاب حول حقهم في الاحتجاج وكيفية القيام بذلك بأمان اثناء انتشار الوباء بعد ان ارسل اليهود التقدميون في كاليفورنيا رسالة الى وزارة التربية والتعليم الكاليفورنية يطالبون بإبقاء حركة المقاطعة BDS خارج المنهج الدراسي النموذجي للدراسات العرقية.

ومن جهته، انتقد المفوض الالماني لمكافحة معاداة السامية في ولاية هايس اوفي “بيكر” ثلاثة نواب يساريين اعضاء في المجلس الاستشاري لحركة المقاطعة بعد ان رفضت برلين قرار مناهضة حركة المقاطعة BDS ضد النواب الالمان واعتبرت انه لا ينبغي ابدا ان يرتبط اي نائب في البرلمان بحملة عالمية تسعى الى زوال الدولة اليهودية، فيما تضمنت قائمة معاداة السامية WIESENTHAL CENTER من بين العشر الاسماء الاولى في المجتمع الفلسطيني – الالماني لكن الحكومة الاميركية انتقدت النواب الالمان لدورهم في حركة المقاطعة BDS واعتبرتها معادية للسامية.

وبدوره، اعلن ترامب ان اسرائيل والسودان قد اتفقا على تطبيع العلاقات بينهما، لكن “آفي بيركوفيتش” الممثل الخاص للمفاوضات الدولية للرئيس الاميركي دونالد ترامب ابدا توتره من مجريات التطبيع بعد ترامب، بينما شجع بومبيو السعودية للاسراع في التطبيع مع اسرائيل خلال لقائه مع وزير الخارجية السعودية الذي اشار الى التطبيع السعودي مع دولة الاحتلال في الوقت القريب.

وكان قد تلقى “بيتر بينارت” الكاتب الاطلسي في صحيفة “نيويورك تايمز” كتابا يذكر فيه اكثر من ست شخصيات في مؤسسات رائدة تدعم حركات المقاطعة BDS المناهضة لاسرائيل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close