الديمقراطي الكوردستاني: PKK يشكل خطراً على حياة ومصالح مواطني إقليم كوردستان

أكد المتحدث باسم الحزب الديمقراطي الكوردستاني، اليوم الثلاثاء، ، أن حزب العمال الكوردستاني PKK أصبح مصدرا إزعاج لمواطني إقليم كوردستان ومؤسساته التي تعد نتاج نضال وتضحيات الشعب الكوردستاني لعشرات السنين.

وقال محمود محمد في بيان رد فيه على  تصريحات قادة العمال الكوردستاني، إن «التصريحات الأخيرة لقادة حزب العمال الكوردستاني تظهر واضحة جلية بانها تحمل لغة التهديد والرغبة في خلق التوترات وعدم الاستقرار وقلب الحقائق».

وبين أن «هذا السلوك من PKK ليس أمراً جديداُ، وفي الحقيقة أنهم باتو بأعمالهم وممارساتهم المشبوهة يشكلون تهديداً لحياة أهالي كوردستان».

محمود محمد

وأوضح أنه «منذ سنوات طويلة، منع حزب العمال الكوردستاني إعمار مئات القرى وعودة المدنيين إلى مناطقهم عبر فرض الإتاوات والاستيلاء على أملاك الناس»، مشيراً إلى «أنهم نقلوا ساحات معاركهم وصراعاتهم إلى داخل إقليم كوردستان»، وقال: «يدفع مواطنوا الإقليم يوميا ضريبة بشرية ومادية لممارسات PKK»، وأضاف  إن عناصر PKK «يقومون باغتيال مسؤولين في حكومة اقليم كوردستان، ويظنون أنهم لايشكلون تهديداً بل يقومون بحماية إقليم كوردستان!».

وأكد محمود محمد ، أن «PKK دخل بكل وضوح في صراع مع إقليم كوردستان، ويشكل خطراً على حياة ومصالح مواطني إقليم كوردستان»، وأشار إلى مسلحي PKK «يعدون أي مكان يعيش فيه كوردي بيتهم، والكورد ضيوف فيه».

وختم المتحدث باسم الديمقراطي الكوردستاني بيانه بالقول: «في الرد على تصريحات قادة PKK، نؤكد أن الديمقراطي الكوردستاني يؤمن بشكل تام بالحل السلمي للقضية المشروعة للشعب الكوردي والتناغم بين جميع الأطراف»، مشيراً إلى أن «تصريحات PKK وسلوكه ألحق خسائر كبيرة بإقليم كوردستان، ومن أجل منع عدم تطور الأوضاع بشكل أكبر نطالب بعدم نقل صراعاتكم ومشاكلكم مع الآخرين إلى داخل إقليم كوردستان».

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close