تشرين والساحات شكراً

تشرين والساحات شكراً

حسن حاتم المذكور

1 ـــ عندما يهتف العراق, يستجيب الله لهتافه, انه الأرض والأنسان واجنحة النهرين, وثورة الجوع ونزيف الثروات, ثوار ينتصرون بأستمراريتهم, واحتمالات مفتوحة, لأبتلاع الباطل عندما يسقط في (مقدس!!) القابه الزائفة, ساحات التحرير ترتدي ثورتها, في ذكرى العيد الأول لولادتها, كم هلال سيبتسم في سماء الجنوب والوسط, وبغداد ستخلع حدادها, عندما تخلع الحقيقة العراقية, الجلد الزائف لتاريخ الأخرين, وما بين النهرين, تعيد الثورة كتابة التاريخ الوطني لبنات وابناء العراق, الأرض غاضبة طال اختناقها, بأورام الكيانات القومية والأسلامية, تجرح كرامة اهلها خيانات الملثمين, بالعقائد العمياء وعاهات التطرف, وآن لها ان تكسر القيود.

2 ـــ في ساحات التحرير, تمطر السماء افراحها, تشارك العراق والرب في مهرجانات العراقيين, في ساحاتهم المنتصرة, موجات الوعي, تزيل الراكد من الشرائع الميتة, وغبار الأنغلاق القومي, عن وجه الحق, تفتح الثغرات في المستحيل, لتعود منها مكونات تاريخية تم اجتثاثها, تلك التي فقد العراق فيها, روحه وتقاسيم جماليته, التاريخ والشهداء, يحاصرون القاتل الملثم بالقانون, والسماحات المموهة بالأكاذيب وخرق الألقاب, جميع المكونات العراقية, يحك دمها وعي الثوار في ساحات التحرير, يدعوها ان تترك بعيدها, لا وقت الآن للترقب السلبي, فالوطن يدعوها الى ساحات التحرير, والأرض والسماء والرب ايضاً, ليكونوا هناك, كما ينبغي عليهم ان يكونوا.

3 ـــ الولائيون تهتز قلاعهم, وفسادهم يتقيأ فضائح ارهابهم , الشياطين من تحت العمائم السوداء والبيضاء, تفرز اكاذيبها عن هيبة الدولة والقانون والدستور, والمال العام والخاص, وهم من باعوا الوطن وهتكوا دولته, واستنزفوا مراضع الأرض, وهربوا الثروات الوطنية ورغيف خبز الضحايا, من بينهم العميل والسمسار والفاسد والأرهابي والكاذب والمحتال والدجال, وشركاء لهم في سرقة المال العام والخاص وتهريب العملة والأثار, هم سليلي تاريخ العقائد الكاذبة, ومروجي الشرائع النافقة, وهم الشلل التاريخي, الذي اعاق العراق منذ مئآت السنين, اكتسبوا من معاوية, مكره وخبثه وغدره والوقيعة, ومن يزيد جرائمه, يقتلون الأنسان العراقي, ويتركون خلفهم ملايين الأرامل والأيتام والأمهات الثكالى, ثم يدّعون الأنتماء لعلي والحسين (ع) ولم يتركوا من عورات السفالة والأنحطاط ثغرة, الا وامتلأت بهم.

4 ــ تشرين والساحات شكراً, ما ابهاكم وانتم تحملون العراق, على اكتاف هتافكم “نريد وطن” تكتبون تاريخ اجدادكم, على جبين ساحات التحرير, في محافظاتكم السمراء, اسقطتم الساقطين في حضيض عقائدهم السوداء, رفعتم النقاب عن وجوه ثعابين البيت الشيعي, ووجه المحتال والقاتل الأكبر ولاية الفقيه الأيراني, وعن الأخرين عورة (اللامقدس), اضفتم الى انسانية سلميتكم, مضامين الثورة الوطنية, بسالتكم رفعت عن المترددين الشكاكين, ركام الأحباط وثقل الخوف و “الخايف ما يبني وطن” اعدتم الى قلب كل عراقي وطن, وايقظتم في وعي كل مواطن عراق, ولي معهم متسعاً لقبر, اقيم فيه حتى ولو واقفاً, اجمع فيه شتاتي واتوسد كرامتي واستريح, حالم بغد الأجيال.

28/ 10 / 2020

[email protected]

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close