اللاعب.. رقم صفر !!!

اللاعب.. رقم صفر !!!

بقلم/ الدكتور ميثاق بيات الضيفي
“لقد فقد الناس.. ما اعتبروه منذ زمن طويل… أمرا مفروغا منه !!!”

يمكن مقارنة عالمنا بجسر بدأ في التأرجح حتى قبل أن يدخله الجنود بخطوة مسيرة – فيروس COVID-19 ، الذي أدى فقط إلى زيادة الصدى، قدمت الحالة في الأشهر الأولى من عام 2020، حتى قبل الوباء ، صورة مقلقة، وكان من المتوقع بالفعل حدوث تباطؤ في نمو الاقتصاد العالمي وجميع “محركاته الوطنية” الرئيسية، وانهارت اتفاقيات أوبك، وغادرت المملكة المتحدة الاتحاد الأوروبي، ووصلت إجراءات عزل الرئيس ترامب إلى ذروتها، وفي عام 2019 ، انسحبت الولايات المتحدة من معاهدة القوات النووية متوسطة المدى، في السنوات الأخيرة ، تزايدت ضغوط العقوبات والحرب التجارية بين واشنطن وبكين، وكانت العسكرة تكتسب زخما في كل مكان فتفاقم الوضع بعد انسحاب الولايات المتحدة من “الاتفاق النووي” مع إيران عام 2018م كما واستمرت الأعمال العدائية في العديد من البلدان والمناطق، لكن اللوحة متعددة الأوجه للحياة الدولية بدأت تطغى على وباء فيروس كورونا ، الذي تحول إلى مرض عالمي ونتيجة لتداخل العديد من العوامل السلبية يجد العالم نفسه في وضع قريب من “العاصفة الكاملة” وآخر مرة أعلنت فيها منظمة الصحة العالمية (WHO) جائحة كانت في عام 2009 (“أنفلونزا الخنازير”) ، وأكثر من مرة في العقود الأخيرة وحتى خلال حياة الأجيال الحالية في تاريخ القرن العشرين ناهيك عن الفترات السابقة ، كانت هناك أمثلة عديدة لأوبئة مختلفة ، أكثر فظاعة وفتكا حصدت العديد منهم أرواح عشرات الملايين من الناس ، مثل “الإنفلونزا الإسبانية” منذ مائة عام، ومع ذلك كان هذا في الماضي ولم يؤثر على غالبية من يعيشون اليوم لذلك فإن ما يحدث الآن مخيف للكثيرين ولا يمكن مقارنته.
تحافظ “الذاكرة الحية” على ذكريات مثل هذه الآفات المكتشفة منذ وقت ليس ببعيد ، مثل الإيدز أو الإيبولا ، والتي ، مثل العديد من الأمثلة الأخرى ، لم يتم هزيمتها بعد لكن الأطباء كانوا قادرين على توطين هذه الأمراض وغيرها ، وتعلموا إبقائها ضمن حدود معينة ، أو ببساطة اعتاد الناس على وجودهم، ولا ننسى أنه بحلول عام 2019 ، مات أكثر من 30 مليون شخص بسبب متلازمة نقص المناعة المكتسب، ومع ذلك حطمت مجموعة متنوعة من فيروس كورونا الجديد جميع الأرقام القياسية المحزنة في تأثيرها على العالم والنقطة هنا ليست في ضراوتها ، أو العدوى ، أو غيرها من الكلمات المخادعة للشخص العادي ، والتي يتلاعب بها الآن الملايين من الناس وبالإضافة إلى خطورة الفيروس ، وخاصة بالنسبة لفئات معينة من السكان ، هناك مؤشرين رئيسيين: فأدى عدم وجود علاج إلى حقيقة أن الطرق الرئيسية لمكافحة انتشار المرض كانت الحجر الصحي الجماعي والعزل الذاتي العام ، والتي وصلت أبعادها إلى أبعاد لا تصدق، والعالم العالمي لم يشهد مطلقًا مثل هذا التقييد في حرية التنقل، ولم تشعر الإنسانية أبدًا بأي شيء مماثل حتى أمثلة الحروب العالمية ليست مناسبة هنا ، لأنه خلال هذه الحروب ، ولأسباب واضحة ، كان الملايين من الناس ، العسكريين والمدنيين يتنقلون بنشاط، كما كانت الأزمة الكوبية عام 1962م واحدة من أقوى حالات الذعر في العالم ولكن نتيجتها الغريبة كانت زيادة تدفق الناس ، على سبيل المثال ، عندما اندفع ملايين الأمريكيين لمغادرة المدن الكبرى التي يمكن أن تصبح أهدافًا في الصراع النووي بين الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة الأمريكية.
ان الجدل حول أصول الفيروس له نفس التأثير المؤلم على العقلية الشعبية، بهل هو طبيعي أم اصطناعي؟ إذا كان هذا الأخير ، فهل تحرر بالصدفة أو نتيجة عمل متعمد؟ وتنويعًا في السؤال الأخير – هل الفيروس من أصل صيني أم أنه جاء إلى المملكة الوسطى من الخارج؟ إن التواجد في مدينة ووهان الصينية المركز الأصلي لـ COVID-19 ، وهو مختبر بيولوجي من الدرجة الرابعة ، أعلى مستوى من الحماية، وأكبر مركز لتخزين الفيروسات في آسيا ، ووهان ، يثير حتمًا الإصدارات والتكهنات، بالإضافة إلى حقيقة أنه في أكتوبر 2019 ، أقيمت الألعاب العسكرية العالمية فيها، وشارك فيها ، من بين أمور أخرى ، وفد كبير من الرياضيين الأمريكيين، فالولايات المتحدة والصين ، على المستوى شبه الرسمي ، قد تورطت بالفعل في نزاع متبادل حول أي من البلدين “الصبر صفر”. ومع ذلك فإن الاهتمام الحقيقي هو شيء آخر فالطبيعة الشاملة للحدث ، واستجابات الدول له وتأثير الوباء على العلاقات الدولية، أصبحت الطبيعة العالمية للوباء مجرد تأكيد لطبيعة العولمة الشاملة ، والتي بدونها لن يكون هناك انتشار فوري للمرض ، وكذلك رد الفعل اللاحق له، بإن قدرة غالبية سكان العالم على الوصول إلى الجانب الآخر ، إذا رغبت في ذلك ، ضاعت تمامًا فجأة، ولقد فقد الناس ما يعتبرونه منذ زمن طويل أمرا مفروغا منه، والان يتم التأكيد على الوباء أيضًا من خلال تأثير وسائل الإعلام العالمية والشبكات الاجتماعية ، والتي بفضلها يمكن رؤية أصغر التفاصيل في أي جزء من الكوكب ، كما لو كان من خلال مجهر ، كما لو كان من خلال تلسكوب لرؤية ما يحدث حتى على مسافة بعيدة. وشيء مشابه لما حدث الآن مع حرية التنقل حدث في وقت ما بقيمة الحياة السلمية ، بعد أن اعتادت عدة أجيال ما بعد الحرب ، وخاصة في أوروبا ، على الأمن النسبي وغياب الحرب، ونتيجة لذلك تلاشى الخوف من احتمال اندلاع “حرب كبيرة” جديدة أو اختفى تمامًا ، وبدأت بنية الاستقرار العالمي وأنظمة الحد من التسلح في الانهيار، واختفت الحركات المناهضة للحرب تقريبًا، فيتم إعادة توجيه ثقافة تمرد الشباب إلى قناة “خضراء” ومناخية، كما وإن التعود على وقت السلم كأمر مسلم به يمكن أن يلعب مزحة قاسية، ويقلل من “الحصانة” ضد العنف ، ويثير عسكرة جديدة في التفكير وقطاع الأمن بأكمله، وهو ما يحدث بالفعل، أما بالنسبة للوباء الحالي ، فهو يدل على الضعف ، إن لم يكن وهم حرية التنقل كأمر مسلم به، وبعد أن اعتاد الناس عليها ، لم يكونوا مستعدين للآثار الجانبية لهذه الحرية، والسؤال الذي يطرح نفسه هو ما إذا كان الإدراك سيأتي بأن حرية العيش في عالم خالٍ من الحروب الكبرى وحرية التنقل ، مثل جميع الحريات الأخرى ، ليست مطلقة وليست مضمونة لنا منذ الولادة ، ولكنها مشروطة بسلوك وأفعال كل جيل جديد من الناس. كما وتؤدي القيود المفروضة على حرية التنقل على مستوى مختلف داخل دولة واحدة إلى تفاقم مشكلة العلاقات بين الدولة والفرد والحريات المدنية، واتضح أنه بغض النظر عن النظام السياسي ، من الممكن مكافحة المصائب العالمية بشكل فعال ، وفي هذه الحالة فقط من خلال الاعتماد على مؤسسة الدولة القومية ، وبشكل أكثر دقة ، باستخدام الحق في الإكراه وحتى العنف المنسوب إليها وإن الجانب المشرق ، إذا جاز التعبير ، للتحدي العالمي لفيروس كورونا يجبر الدول نفسها على العمل معًا وتعزيزها ويحدث الشيء نفسه في حالة مكافحة الإرهاب الدولي أو الجريمة العابرة للحدود.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close