ان التشخص السليم لاي مرض يعتبر 99% من العلاج بينما العلاج هو 1%

د.كرار حيدر الموسوي

اعلن المدير العام لمركز ابحاث الشمال التابع لوزارة الصحة الاتحادية بالولاية الشمالية
ان التشخص السليم لاي مرض يعتبر 99%من العلاج بينما العلاج هو 1%
واوضح ان هناك تشخيص خاطئ لمرض كورونا المتفشي عالمياً
وان الكلام عن استهداف فايروس كورونا الرئة والحديث عن اجهزه التنفس الصناعي ماهي الا ضرب من الجهالة وهو امر غير علمي ومضية للجهد والمال بل اجرام في حق مرضي كورونا
واوضح مدير مركز ابحاث الشمال ان هناك حالة واحدة تم تسجيلها في الولاية الشمالية قدمت من الخرطوم وهي لامرأة زوجها تاجر موجود في بيجين بجمهورية الصين كان قد ارسل لها بعض الاغراض فخالطت القادمين من الصين فاصيبت بالمرض
وان مركز ابحاث الشمال تولي امر الحالة التي شفيت باذن الله خلال يومين فقط
رغم ان الحالة وصلت متاخرة جداً وفي حالة خطرة

تشخيص مرض كورونا لدي المركز

اوضح مدير مركز ابحاث الشمال
انه قد تبين لهم خلال تشخيص المريضة سابقة الذكر
ان فايروس كورونا يستهدف فقط الهمقلوبين في الدم اي كرويات الدم الحمراء
وان كرويات الدم الحمراء هي التي تحمل الاوكسجين من الرئه الي القلب وهي التي تعيد ثاني اكسيد الكربون الي الرئه للتخلص منها واستبدالها بالاوكسجين
واوضح ان فايروس كورونا لايستهدف الرئه كما هو سائد ولامعني لاجهزه التنفس الصناعي
ذلك لان فايروس كوفيد يستهدف كرويات الدم الحمراء ويمنعها من نقل الاوكسجين وايضاً يمنعها من أعاده ثاني اكسيد الكربون حيث ان الفايروس يدخل الخلية وينتقل عبرها
علماً بان الرئه سليمه وليس فيها اشكال
لكن الاشكال في أداء الهمبقلوبين وكريات الدم الحمراء المصابه بالفايروس والتي باتت عاجزة عن اخذ اوكسجين من الرئه وعاجزه عن التخلص من ثاني اكسيد الكربون في الرئه
والواجب هو علاج كريات الدم الحمراء وليس امداد الرئه بالاوكسجين كما يفعلون بجهالة
وانتقد الصرف الخاطئ وتبذير الاموال تجاه اجهزة التنفس الصناعي
لان لافائدة من توفر الاوكسجين بالرئة وكرويات الدم الحمراء عاجزة عن التخلص من ثاني اكسيد الكربون وتحميل الاوكسجين

واوضح مدير المركز…
ان عدم مقدرة كرويات الدم الحمراء علي نقل الاوكسجين للقلب والخلايا وعدم القدرة علي التخلص من ثاني اكسيد الكربون
له اعراض جانبية خطيرة👇
يبدأ بضيق تنفس وهذا لايدل علي اصابه الرئة كما يعتقدون
بل نتاج اصابه كرويات الدم الحمراء
ونتيجة ذلك يبدأ المصاب بالشعور بالعجز والإرهاق
ثم الرغبة في التقيؤ والاستفراغ مع العجز عن فعل ذلك
وحالات اسهال
ثم الارتفاع الشديد لدرجة حرارة الجسم نتيجة نقص الاوكسحين في الخلايا وارتفاع ثاني اوكسيد الكربون في الدم
(ان ارتفاع نسبه ثاني اكسيد الكربون في الجسم هو سبب وفاة مرضي كورونا بالاضافة لنقص الاوكسجين في الخلايا)

واوضح مدير المركز ان علاج فايروس كورونا بعد التشخيص هو مرتبط بعلاج كرويات الدم الحمراء والتخلص من الفيروس في الدم وجعل الكرويات تعمل كما كانت لذلك…
ان إعطاء المريض علاجات تنشيط الهمقلوبين وكرويات الدم الحمراء كي تعود لعملها هو علاج فايروس كورونا
وليس هناك التهاب رئوي ولاحاجة لاجهزة تنفس صناعي

واوضح مدير مركز ابحاث الشمال..
انه قد ثبت بعد التشخيص الاكلنيكي والفحوصات المخبرية وتشخيص الفيروس بما لايدع مجالاً للشك في مختبرات الشمال…
ان فايروس كورونا لايهاجم الرئه إطلاقا بل ينفذ عبرها الي كرويات الدم الحمراء ويعمل علي احلال نفسه مكان الاوكسجين للتنقل الي خلايا الجسم وبالتالي تعطيل ادائها

ان إعطاء مريض كورونا كلوروكين او هيدروكسي بالاضافة لعلاجات الهمقلوبين
هو مايتوفر من علاج حاليا لمرضي كورونا
رغم ان الكلوروكين هو علاج لمرض الملاريا
ذلك ان الكلوروكين يعمل علي علاج كرويات الدم الحمراء
لكن لابد من إعطاء المريض ادوية الهمقلوبين وهي متوفرة
والذين يعتقدون ان المرض الناتج عن الاصابه بفايروس كوفيد19 لها علاقة بالالتهاب الرئوي او الحميات هم واهمون بل هم جهلة وضائون
وكما ترون انهم يزعمون انها تصيب مرضي السكر واصحاب الامراض المزمنه والحوامل وكبار السن والمصابون بمرض فقر الدم الانيميا
لان هؤلاء هم اكثر البشر لديهم مشاكل مع الهمقلوبين او كرويات الدم الحمراء والسبب هو نقص الحديد لديهم
لذلك لعلاج كورونا الواجب هو علاج الهمقلوبين وكرويات الدم الحمراء وليس علاج الالتهاب الرئوي
علماً بان علاج الهمقلوبين بسيط ومتوفر هو إعطاء المريض فولج اسيد وحبوب الحديد…ولانه مصاب بكورونا لابد من جرعات كلوروكين لاعادة نشاط الخلية

وشن رئيس مركز بحوث الفيروسات بمركز الشمال حملة لاهوادة فيها ضد الصين والولايات المتحدة
واتهم الصين وأمريكا بإخفاء المعلومات عن العالم
كما طالب حكومة السودان والدول العربية بعدم الانجراف وراء خزعبلات اجهزة تنفس صناعي وتفاهات الالتهابات الرئوية واهدار الاموال بلا طائل
وعدم الانسياق وراء تفاهات امريكا والصين وطالبهم بتوفير الكلوروكين والهيدروكسي كلوركين بجانب ادوية الهمقلوبين العادية
واعلن عن اغلاق مركز بحوث الشمال لمدة 10 ايام
حداداً علي ارواح المسلمين الذين ماتوا جراء تصرفات حكومات غبية لاتهتم بالبحوث والدراسات العلمية
وطالب دول العالم بمقاضاة امريكا والصين لإخفاء المعلومات

معلومة…
تم افتتاح مركز ابحاث الشمال بعدما قامت الولايات المتحدة بقصف مصنع الشفاء وتدمير مركز البحوث التابع لها
وبعدها انتقل العاملون بمراكز بحوث الشفاء الي الولايات المتحدة وتحولوا من سودانيين الي امركان الا قلة منهم اثروا البقاء في السودان وهم الموظفيين الحاليين في مركز بحوث الشمال

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close