العراقيون وانتخابات امريكا..(يدعمون ترامب لتخليصهم من ايران)..و(يتمنون خصلة بايدن لأقلمة العراق)

بسم الله الرحمن الرحيم

العراقيون وانتخابات امريكا..(يدعمون ترامب لتخليصهم من ايران)..و(يتمنون خصلة بايدن لأقلمة العراق)

لم يتفاعل العراقيين باي انتخابات امريكية مثلما تفاعلوا اليوم بانتخابات 2020 بين ترامب و بايدن.. ولم يتفق الراي العام العراقي (بشيعته وسنته) بنسبة كبيرة كما هم اليوم (فيؤيدون ترامب) كعنوان لتخليصهم من نظام الفساد ومليشياته المدعومة ايرانيا.. وبنفس الوقت يتمنون جزء (خصلة) من بايدن وتحديدا الاقلمة اي اقلمة العراق لثلاث اقاليم فدرالية.. ومع الاسف لا يوجد مرشح يجمع بين الاثنين.. (تخليصهم من ايران وتطبيق الاقاليم الفدرالية الثلاث بالعراق).. مع الاخذ بنظر الاعتبار الاولوية اليوم (الخلاص من ايران).. اي للسيد ترامب.

علما يطرح سؤال (بايدين بزمن اوباما) لم يفعل فدرلة العراق لثلاث اقاليم.. بل العكس

انسحبت امريكا انسحاب مبكر عام 2011 من العراق بزمن سيء الصيت اوباما.. ليطرح سؤال (هل فعلا بايدين ما زال يؤيد مشروع اقلمة العراق الذي طرحه بحينها قبل سنوات)؟

ونرد على شريحة من العراقيين الذين يتساءلون ماذا نستفاد من دعم ترامب او اوباما؟

تخيلوا.. كيف الشعوب المتخلفة نجدهم يقولون (ماذا نستفاد من انتخابات امريكا).. في وقت نجد دول كبرى كروسيا والصين .. تصل للتدخل بالانتخابات الامريكية .. لتاييد مرشح دون اخر لمصالح دولتيهما.. ونجد كل دول العالم تدعم لوبيات داخل امريكا لنصرة مرشح على اخر داخل امريكا بما يتوافق مع مصالح دولهم وشعوبهم.. الا في العراق نجد (من يعادي ترامب بالنيابة عن دولة اجنبية ايران).. في وقت مصلحة العراق مع ترامب.. بالخلاص من ايران وعملاءها ومليشياتها بالعراق..

وكذلك نجد شريحة من (المتظاهرين بتشرين) يمتازون بالغباء يهتفون ضد امريكا مثلا في وقت النظام السياسي الفاسد بالعراق مدعوم ايرانيا.. وايران وراءها روسيا والصين.. مع تخاذل وتهاون اوربا تجاهه السياسات الايرانية العدوانية..

وكل ثورة وتظاهرة تحتاج لدعم دولي لتنتصر.. مما يتبين لا يوجد من ينصرنا بالانتفاضة التشرينية الا امريكا.. ومع الاسف ايران وعملاءها ومليشياتها دسوا بالانتفاضة من يرفع شعارات العداء ضد امريكا لاضعاف المتظاهرين وعدم كسبهم دعم دولي..

……….

واخير يتأكد للشيعة العرب بارض الرافدين بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

سجاد تقي كاظم

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close