‏الحراك السياسي المدعوم خارجيا يزيد الصراع ولايأتي بجديد،

 نعيم الهاشمي الخفاجي
 أيّ حَراك سياسي يرفع هدف التغيير ويعتمدُ على الدعم الاقليمي او الدولي فهو كذبة وخيانة واضحة، وهناك شياطين  ينفذون أجندات المحتل ويجعلون  العراق وبالذات مناطق الشيعة  بحالة عنف واضطرابات كلها تسير نحو  الاسوء .
الاطراف سياسية التي تصبح وتمسي  وتطرق  ابواب السفارات من اجل دعمهم للعودة للحكم أو  الحفاظ على الامتيازات  مستفيدون   من الصراعات والتناقضات الدولية وصراع المحاور يستحق هؤلاء الخونة  أن يثور عليه المهمشون والجياع لتعليمهم  درس في الاخلاق، نصيحتي لنفسي وللاخوة  ساسة أحزابنا السياسية وخاصة الدينية يا اخوة الإيمان كافي صراع ال١٧ سنة حتى المايفهم هم فهم والذي ليس سياسي هم تعلم فنون وقذارة السياسة بالله عليكم متى تجلسون وتحلون صراعاتكم الجانبية وتصبحون ناس كدها تدعمكم ملايين بشرية مضحية تزلزل أقدام فلول البعث وهابي داعشي ويحسب لكم المحتل الف حساب ويكف ويوقف التآمر عليكم، الله أمرنا بالوحدة والاعتصام فلماذا أنتم مختلفون؟؟؟.
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close