هل (بايدن..غرباتشوف امريكا)..(بايدن رجح باصوات اعداء امريكا..من اصولهم صينية ومسلمة وعربية و..)

بسم الله الرحمن الرحيم

هل (بايدن..غرباتشوف امريكا)..(بايدن رجح باصوات اعداء امريكا..من اصولهم صينية ومسلمة وعربية و..)

ما نطرحه يعكس مخاوفنا على الولايات المتحدة الامريكية.. فنسال هل سيكون (بايدين) الرئيس (46) للولايات المتحدة.. هو بمثابة (غورباتشوف) امريكا.. وكلنا نتذكر بان (غرباتشوف) الضعيف وصل بدعم وترحيب من خصوم الاتحاد السوفيتي، التي (اظهرت غورباتشوف في حينها بانه اصلاحي ومعتدل) وقدم (البريسترويكا) التي مهدت لتفكك الدولة السوفيتية غير ماسوف عليه.. وبالتالي تواري الاتحاد السوفتي .. واليوم نجد (القوى المؤيدة لبايدن الكبير السن (الهرم) .. هم خصوم ومنافسي الولاديات المتحدة واعداءها.. ويدعمون وصوله ضد ترامب) ويصفوه.. بالمعتدل.. ليتبن بان (حتى كورونا) لا يستبعد ان وراءها جهات ارادات خوض حرب بايلوجية عالمية لازاحة ترامب.. وبالتالي ازاحة رئيس قوي لامريكا لاستبداله برئيس ضعيف..

ولا ننسى غرباتشوف هو من شارك مع ريغان في انهاء الحرب الباردة .. وكان ذلك على حساب السوفيت.. ليمنح جوائز غربية للسلام كمكافئة له عام 1990.. وكان غرباتشوف زعيم للاتحاد السوفيتي منذ 1988 لعام 1991، وزعيم للحزب الشيوعي منذ 1985 لعام 1991.. ومهد لبوريس يلتسن لحل اتحاد الجمهوريات السوفيتية.

والخطورة بان (الرئيس الامريكي اليوم يصل بفارق ضئيل عن منافسه) وهنا مكمن الخطر:

فاذا ما علمنا بان الانتخابات بامريكا وصلت بان (المرشح الامريكي الذي يفوز الفارق بينه وبين منافسه بالانتخابات قد لا يزيد عن بضع مئات من الاصوات او بضعة الالاف من الاصوات).. فماذا يفسر ذلك؟؟ اذا ما علمنا هن ان الملايين يحملون الجنسية الامريكية من اصول صينية ومسلمة وعربية وايرانية.. الخ الذين لدى الكثير منهم (كراهية عقائدية او سياسية ومؤطرة دينيا) ضد امريكا.. تصل لرفع شعارات الموت لامريكا كايران.. واخرى منافسة لامريكا تريد الهيمنة اقتصاديا عليها كالصين.. واخرى تجد امريكا خصم لها يجب اضعافها كروسيا.

ونسال هنا لمن لا يريد (عالم بلا قطب اوحد)..

(هل الدول الضعيفة بالعالم التي بدأت تنجذب بعضها لقوى تحسب كبرى كروسيا والصين).. بدل امريكا.. تدرك بان العالم سيكون عالم (بلا ديمقراطية) ولا حريات.. فكلنا نعلم (النظام الحاكم بالصين دكتاتوري شيوعي يضطهد الاديان والقوميات ومنها المسلمين فيي الصين).. وروسيا بوتين (ديمقراطيتها شكلية).. تكرار انتخابات (دكتاتورها المتخفي بالانتخابات بوتين)..

ونسال (هل بايدن يمثل التجار…).. و(ترامب يمثل الصناعة الامريكية)..

فبايدين يمثل (سياسية امريكية انتفت الحاجة لها) انتهجتها امريكا لعقود.. ولكنها باخر المطاف مكنت قوى منافسة لامريكا بان تهدد المكانة الامريكية.. كالصين التي نهضت بتكنلوجيا الغرب وخاصة امريكا التي نقلت كثير من مصانعها وراس مالها لداخل الصين بعد انهيار الاتحاد السوفيتي.. فترجحت الصين عبر تجارتها عبر العالم ومنها على حساب امريكا.. في حين (ترامب) يمثل الصناعة الامريكية.. و صيانة الداخل الامريكي.. والوقوف بوجه الخصوم والمنافسين بقوة.. فوقف ترامب بوجه الغول الصيني ورفض استمرار جعل امريكا (كالسمك ماكول مذموم).. فطلب من الاتحاد الاوربي وحلف الناتو واليابان والخليج وكوريا الجنوبية و غيرها ان تدفع مقابل الحماية الامريكية .. وهذا ما ازعج اعداء وخصوم امريكا..

فكلنا نعلم ان ترجح كفة التجار على الصناعيين في اي بلد يعني انهيار ذلك البلد.. وضعفه.. (فبايدين يمثل الكلاسيكية الامريكية السياسية) التي وصلت بان تكون هي السبب بقوة الصين.. كما ذكرنا سابقا.

ونقارن بين (اليهود الذي يحركهم العقل) وبين (المسلمين والعراقيين الذين تحركهم العاطفة الغبية)

فرغم ترامب خدم اسرائيل بقرارات كنقل السفارة الى القدس .. واتفاقات سلام مع بين اسرائيل وكلا من الامارات والبحرين .. الا ان اليهود (انتخبوا بايدين) .. لانهم ادركوا بان ترامب لم يتجدد له وان الحزب الديمقراطي معروف عن اليهود انتخابهم له.. والديمقراطيين بامريكا يطرحون انفسهم ممثلين للاقليات بامريكا.. بالمقابل المسلمين والعراقيين عاطفيين بلا عقل.. لا يدركون اهمية ترامب وموقفه الحازم هو من سينهي ملف فلسطين واسرائيل.. ويسحب البساط بالمحصلة من المتاجرين بالقضية الفلسطينية.. كالمليشيات والاحزاب الفلسطينية من حماس والجهاد ومنظمة التحرير.. الخ.. اضافة لدول وانظمة بالمنطقة الشرق الاوسط تركب عناوين القضية الفلسطينية للتجارة بها وخداع شعوبها بها.

……….

واخير يتأكد للشيعة العرب بارض الرافدين بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

سجاد تقي كاظم

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close