قميص و ربطة عنق و قداحة ذهبية :قصة حوارية قصيرة

قميص و ربطة عنق و قداحة ذهبية :قصة حوارية قصيرة

بقلم مهدي قاسم

سألتها صديقتها باهتمام بالغ : ــ
ــ ما أخباره ( هو ) أمل أن يكون بخير؟..
بعد صمت وتردد قصيرين ردت
ــ هجرني مع واحدة أخرى أكثر شبابا مني و جمالا !
ــ أسفة حقا ما كنت أعلم بذلك
ردت بابتسامة خجولة وبمشقة تمكنت من السيطرة على دمعة كادت أن تطفر عنوة :
ــ ولكنني لازلت أحتفظ عندي بقميص و ربطة عنق وولاعة مذهبة له ..
تطلعت إليها صديقتها بنظرة استغراب وتساؤل طويلة لتقول بعدم استحسان للأمر :
ــ وما جدوى ذلك ؟ .. لو كنتُ محلكِ لرميتها في مكب نفايات !..
ــ لأن إحساسي قوي بعودته إليّ عاجلا أم آجلا ..لأن علاقتنا لم تكن مجرد جسدية فحسب أنما روحية حميمية أيضا .. إنها مسألة وقت لا أكثر ليعود ..حسب إحساسي الذي لم يعتاد أن لا يخونني ..
ــ قد تكونين محقة عزيزتي ..فلابد من أمل أو شغف بشيء ما ، حتى تصبح سبل العيش سهلة ومقبولة .

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close