النزاهة تضع اللمسات الأخيرة لرسم مؤشر وطني للنزاهة واستراتيجية لمكافحة الفساد

Attachment thumbnail

■ دائرة التخطيط والبحوث في طريقها لوضع مؤشر وطني للنزاهة

واستراتيجية لمكافحة الفساد

■ دائرة التعليم والعلاقات عقدت آلاف الورش والمؤتمرات والدورات

وأصدرت مطبوعات وبرامج تلفزيونية وإذاعية

عقدت الأكاديميَّة العراقيَّة لمكافحة الفساد الحلقة السادسة من برنامجها العلمي التوعوي (آليات عمل هيئة النزاهة الاتحاديَّة)، سلطت فيها الضوء على مهام دائرتي التعليم والعلاقات العامة والتخطيط والبحوث في الهيئة وإنجازاتهما.

الحلقة السادسة، التي ترأس محوريها معاون المدير العام للشؤون الإداريَّة في الأكاديميَّة السيد (عمار مزهر القرغولي)، وعقدت عبر المنصة الإلكترونيَّة (Free conferences call ) سلطت الضوء في محورها الأول على مهام دائرة التخطيط، إذ أوضح السيد (عبد الناصر طاهر الأسدي) طبيعة عمل دائرته والأساس القانوني له، مشيراً إلى أنَّ المادة  (10/ثامناً) من قانون الهيئة رقم 30 لسنة 2011 المُعدَّل نصت “تتولى دائرة التخطيط والبحوث إعداد وتنفيذ الخطط الاستراتيجية السنوية والفصلية وإعداد التقارير السنوية والدورية، والبحث في وسائل تطوير عمل الهيئة وزيادة فاعليته ورفع مستوى أدائه، وإعداد البحوث بشأن الفساد وقياس آثاره وأسبابه وطرق منعه ومكافحته“.

واستعرض الأسدي أهم مهام دائرته وواجباتها، موضحاً أنَّها تضطلع بإعداد الدراسات والبحوث العلميَّة ذات العلاقة بـ (أسباب الفساد، ونتائجه، والوسائل الفاعلة للحد منه ومكافحته)، ووضع الآليات الكفيلة للوصول إلى بناء مقاييس وطنيَّة للنزاهة، فضلاً عن إدارة مشاريع الشراكات البحثية مع المؤسسات الرسميَّة والمنظمات غير الحكوميَّة، وتقديم الاستشارات العلميَّة لعدد من الجهات الداخليَّة والخارجيَّة حول المقترحات وأوراق العمل والإجراءات الصادرة عنها، وتقييم البحوث والدراسات المحالة إليها بموجب اختصاصها القانوني من عدة جهات داخل  الهيئة وخارجها؛ لنشرها في الدوريات العلميَّة المعتمدة، وبيان مدى صلاحيتها للنشر، مضيفاً إن من مهامها أيضاً إصدار مجلة النزاهة والشفافية للبحوث والدراسات، وإصدار التقارير السنويَّة ونصف السنويَّة والتخصصيَّة لإنجازات ونشاطات ومشاركات الهيئة ودوائرها، وتحليل الاستبانات واستطلاعات الرأي المنفذة من قبل الهيئة.

وتابع إن لدائرته أهداف منها: تأطير العمل الرقابي بالمناهج العلمية من خلال المزاوجة الموضوعيَّة بين المجالين، ووضع خارطة طريق لبناء مقياس وطني لتحديد مؤشر قياس الفساد في العراق، وترشيد السياسات والقرارات الوطنية من خلال التوصل إلى توصيات قابلة للتطبيق على أرض الواقع، وإحداث نقلة نوعيَّة في العمل البحثي في مجال مكافحة الفساد من خلال التعاون مع المؤسسات الأكاديميَّة والبحثيَّة الرسميَّة وغير الرسميَّة، وتلبية التزامات العراق في الاتفاقيات الدوليَّة والإقليميَّة، وحسب الاختصاص.

ونوه بإنجازات دائرته، مثمناً العمل الدؤوب لملاكاتها في إنجاز الاستراتيجيَّة الوطنيَّة لمكافحة الفساد بالتعاون والتنسيق مع برنامج الأمم المُتَّحدة الإنمائي (UNDP) التي تقترب من اللمسات الأخيرة لإتمامها مع مؤشر وطني للنزاهة، مشيراً إلى إعداد عشرات البحوث والدراسات والتقارير التي تسبر غور ظواهر الفساد ومسبباته واقتراح التوصيات المناسبة لمعالجته وتقويض أركانه وتجفيف منابعه، وإحالتها إلى رئاسة الهيئة والجهات المعنية فيها لتأخذ طريقها إلى التطبيق العملي، لافتاً إلى أن دائرة التخطيط والبحوث قامت بإجراء الكثير من استطلاعات الرأي حول كل ما يتعلق بظاهرة الفساد وأخلاقيات النزاهة والشفافية، فضلاً عن تحليل مئات الآلاف من الاستبانات لا سيما تلك الخاصة بجريمة الرشوة.

وفي المحور الثاني، أوضح السيد (عدي صبيح) مهام دائرة التعليم والعلاقات العامة في الهيئة، مبيناً أنها تتولى مهمة القيام بما هو ضروري ومناسب لتنمية ثقافة النزاهة والاستقامة والشفافية والخضوع للمساءلة وإشاعة التعامل المنصف واحترام القانون من خلال إعداد مناهج تعليمية؛ لتعزيز السلوك الأخلاقي في مجال الخدمة العامة بالتعاون مع المؤسسات التعليمية،  فضلاً عن  إعداد الندوات والمؤتمرات وبرامج التدريب أو أية أنشطة أخرى تصب في تحقيق أهداف إشاعة ثقافة النزاهة ونبذ ومحاربة الفساد.

صبيح استعرض الهيكل الإداري للدائرة بأقسامها وشعبها ووحداتها، والمهام والواجبات التي يضطلع بها كل تشكيل، مسلطاً الضوء على قسميها الرئيسين، مبيناً أن قسم التعلیم فيها یعنى بمھمة القیام بتضمین ثقافة النزاھة والحفاظ على المال العام في المناھج التربویة في المؤسسات التربویة والتعلیمیة من خلال لجان مختصة، وتنظیم الفعالیات والأنشطة والبرامج العامة التي تھدف إلى التوعیة والتثقیف ونشر ثقافة النزاھة والشفافیة والاستقامة واحترام القانون في ھذه المؤسسات ووزارات الدولة والجھات غیر المرتبطة بوزارة، مضيفاً إن قسم العلاقات العامة في الدائرة یعنى بمھمة القیام بالتواصل والتفاعل مع الجمھور باتخاذ الإجراءات التي من شأنھا تعزیز ھذا التواصل ومنھا تعزیز العلاقات مع المؤسسات الحكومیة؛ لتبادل المعارف والخبرات بھدف الترویج لنشر ثقافة النزاھة في محاولة لكسب تأیید رأي الجمھور وتثقیفه على القیم الجوھریة للمجتمع المتمثلة بنبذ ومحاربة الفساد والحفاظ على المال العام، من خلال إعداد وعرض البرامج الإذاعیة والتلفزیونیة والتقاریر والإعلانات والإصدارات والندوات وورش العمل التي یتم تنفیذھا في الھیئة، وتھیئة متطلبات حضور الوفود للمشاركة فیھا، إضافة إلى إعداد التصامیم الفنیة للمطبوعات.

ونوه بإنجازات دائرته التي عقدت آلاف الورش والندوات والمؤتمرات والدورات والجلسات الحوارية خلال السنوات المنصرمة، لافتاً إلى إصدار مجلات وصحف وكراريس وتنظيم مسابقات للشعر والقصة والنشرات الجدارية والمسرحيات، فضلاً عن البرامج التلفزيونية والإذاعية التي راعت في كل واحدةٍ  منها الفئة المستهدفة لتشمل مرحلة رياض الأطفال و المدارس الابتدائية والثانوية والمرحلة الجامعية، ومختلف فئات المجتمع.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close