شهادة الرواة في معاوية وعصبته

شهادة الرواة في معاوية وعصبته، الدكتور صالح الورداني
——————————-
روى ابن أبي شيبة في المصنف قال: قلت لسفينة: إن بني أمية يزعمون أن الخلافة فيهم..
قال: كذب بنو الزرقاء، بل هم ملوك من أشر الملوك، وأول الملوك: معاوية..
وأخرج البيهقي وابن عساكر قلت لأحمد بن حنبل: من الخلفاء..؟
قال: أبو بكر، وعمر، وعثمان، وعلي..
قلت: فمعاوية..؟
قال: لم يكن أحق بالخلافة في زمان علي من علي..
وأخرج السلفي في الطيوريات عن عبد الله بن أحمد بن حنبل قال: سألت أبي عن علي ومعاوية، فقال: اعلم أن عليًّا كان كثير الأعداء، ففتش له أعداؤه عيبًا فلم يجدوا فجاءوا إلى رجل قد حاربه وقاتله فأطروه كيادًا منهم له..
وأخرج عن الفضل بن سويد قال: وفد جارية بن قدامة على معاوية، فقال له معاوية: أنت الساعي مع علي بن أبي طالب، والموقد النار في شعلك تجوس قرى عربية تسفك دماءهم..؟
قال جارية: يا معاوية دع عنك عليًّا فما أبغضنا عليًّا منذ أحببناه، ولا غششناه منذ صحبناه..
قال: ويحك يا جارية، ما كان أهونك على أهلك إذ سموك جارية..
قال: أنت يا معاوية كنت أهون على أهلك إذ سموك معاوية..
قال: لا أم لك..
قال: أما ما ولدتني، وإن قوائم السيوف التي لقيناك بها بصفين في أيدينا..
قال: إنك لتهددني..
قال: إنك لم تملكنا قسرة، ولم تفتحنا عنوة، ولكن أعطيتنا عهودًا ومواثيق، فإن وفيت لنا وفينا، وإن ترغب إلى غير ذلك فقد تركنا وراءنا رجلًا مدادًا وأذرعًا شدادًا، وأسنة حدادًا فإن بسطت إلينا فترًا من غدر، زلفنا إليك بباع من ختر..
قال معاوية: لا أكثر الله في الناس أمثالك..
وأخرج عن أبي الطفيل عامر بن واثلة الصحابي أنه دخل على معاوية فقال له معاوية: ألست من قتلة عثمان..؟
قال: لا، ولكني ممن حضره فلم ينصره..
قال: وما منعك من نصره..؟
قال: لم تنصره المهاجرون والأنصار..
قال: أما لقد كان حقه واجبًا عليهم أن ينصروه..
قال: ما منعك يا أمير المؤمنين من نصره ومعك أهل الشام..؟
فقال معاوية: أما طلبي بدمه نصرة له..؟
فضحك أبو الطفيل ثم قال: أنت وعثمان كما قال الشعر:
لا ألفينك بعد الموت تندبني … وفي حياتي ما زودتني زادا
وقال الشعبي: أول من خطب الناس قاعدًا معاوية، وذلك حين كثر شحمه وعظم بطنه..
وقال الزهري: أول من أحدث الخطبة قبل الصلاة في العيد معاوية..
وقال سعيد بن المسيب: أول من أحدث الأذان في العيد معاوية..
وقال: أول من نقص التكبير معاوية..

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close