مرصد حقوقي : “الشبيبة الثورية” التابعة لـ PKK تواصل خطف وتجنيد الاطفال دون رادع

أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان ، اليوم الأحد ، أن ما تعرف بـ “الشبيبة الثورية” التابعة لحزب العمال الكوردستاني PKK تواصل عمليات قتل الطفولة بمناطق غرب كوردستان ، عبر استمرار خطف القصر وتجنيدهم عسكرياً لصالحها.

وعلى الرغم من توقيع قوات سورية الديمقراطية “قسد” اتفاقية مع الأمم المتحدة لمنع تجنيد الأطفال،  فإنّ هذا النشاط مستمر في مناطق سيطرتها من قبل ماتسمى بـ”الشبيبة الثورية” التابعة لـ PKK ، ويطاول القاصرين من الذكور والإناث ، في تغاضٍ عن مناشدات الأهالي أيضاً .

وقال المرصد  ، في تقرير له ” تواصل ما تعرف بـ “الشبيبة الثورية” عمليات قتل الطفولة عبر استمرار خطف الأطفال وتجنيدهم عسكرياً لصالحها، ضاربة بعرض الحائط جميع قوانين حماية الطفل على الرغم من المطالبات المستمرة لوقف عمليات التجنيد”.

وأضاف المرصد ، انه “يواصل تسليط الضوء على عمليات التجنيد تلك ، ولاسيما مع مناشدات ذوي الأطفال بالكشف عن مصير أطفالهم وإعادتهم لهم على الفور”.

لافتاً ، إلى أن “الشبيبة الثورية” تحاول تخفيف الضغط الإعلامي عليها، عبر إرغام الأطفال على التحدث مع ذويهم والقول لهم بأنهم بخير، كما يُجبر الأطفال على إخبار ذويهم كي لا يتحدثوا للإعلام عنهم لأن ذلك لن يجدي نفعاً بشيء.

وقال المرصد إنه رصد حادثتين جديدتين لعمليات تجنيد الأطفال، حيث قامت “الشبيبة الثورية” باختطاف طفلة لم تتجاوز 14 من  عمرها وهي من أبناء عامودا بريف الحسكة وتدعى (ب،ك)، وجرى خطفها من أمام منزلهم بتاريخ 17 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، أما الحادثة الثانية فتمثلت بخطف طفلة من مهجري سرى كانيه (رأس العين) إلى الدرباسية، وتدعى (ر،أ) وتبلغ من العمر 16 عاماً، جرى خطفها قبل أسبوعين ، ولم تجدي محاولات ذويها نفعاً مع كافة الفصائل العسكرية ضمن مناطق نفوذ “قسد” والإدارة الذاتية لإرجاع الطفلة.

بعد سنوات من النكران.. "قسد" تعترف بتجنيد الأطفال للقتال معها - شباب  بوســــــتويتواصل الاستياء الشعبي الكبير ضمن مناطق نفوذ الإدارة الذاتية وقوات سوريا الديمقراطية شمال وشمال شرق سوريا، على خلفية استمرار ما يعرف بـ “الشبيبة الثورية” بقتل الطفولة عبر تجنيد متواصل للأطفال وتحويلهم إلى أداة عسكرية في الوقت الذي من المفترض أن يكون هؤلاء الأطفال في منازلهم إلى جانب ذويهم يتمتعون بحياة طفولية طبيعية، لعل حقهم في التعليم هو أبسطها.

إلا أن “الشبيبة الثورية” تواصل عمليات التجنيد على الرغم من جميع المطالبات لهم بإيقاف خطف الأطفال وإرجاع الأطفال المخطوفين لذويهم، حتى أن أوامر مظلوم عبدي القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية لم تأت بالجديد ، وهو ما صعد الاستياء ضد الإدارة و”قسد” لعدم قدرتهم على وضع حد لهذا الهيكل العسكري الذي يقتل الطفولة  بخطفه للأطفال.

 

PKK continues recruiting children in Sulaymaniyah and Halabja: Official -  Iraqi News

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close