لم يقل لي يوما احبكِ ! : قصة حوارية قصيرة

لم يقل لي يوما احبكِ ! : قصة حوارية قصيرة

بقلم مهدي قاسم

قالت لصديقتها مبتسمة في سياق حديث ذات صلة :
ــ أما أنا فلم يقل زوجي أحبكِ إلا نادرا جدا وقبل أن نتزوج و …
قاطعتها صديقتها بنفاد صبر ونبرة مستغربة :
ــ عفوا عزيزتي ! ..ولكن مع احترام أود أن أسئل : فأي زوج هذا الذي لا يقول لزوجته أحبكِ ؟! ..
فردت بابتسامة بدت أكثر توهجا أضاءت ملامح وجهها الأنثوية المحببة وجعلتها مضيئة بغبطة مرح غامضة :
ــ لا ! .. قد يبدو الأمر هكذا .. ولكنه ليس كذلك قطعا !.. فالمظاهر تخدع العين أحيانا ..
ــ إنما !…..
ــ إنما له أسلوبه الفريد في التعبير عن حبه لي ، فعلى سبيل المثال : كأن يقبلني بشكل خاطف وهو ماض إلى شأن ما .. أن يمسك يدي بيديه على غير توقع مني و يداعبها بلطف و بدفء مشاعر فياضة تزخر و تتألق بها عيناه بحميمية آسرة ومثيرة.. أو أن يداعب خصلات شعري بحنان دافق ..أو أن يضع في راحة يدي علبة صغيرة فيها قرط جميل وهو يقول بنبرة احتفالية إنها بمناسبة حلول ذكرى زواجنا ..
وفي أحيان أخرى يباغتني بباقة ورد يقول إنها بمناسبة يوم تعارفنا الأول وحبنا المجيد والقائم صامدا حتى الآن ، رغم مرور بعض ظروف وإشكاليات صعبة !..

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close