البرلمان يشكل لجنة حوار لحل المشكلات بين بغداد وأربيل

شكل مجلس النواب، أمس، لجنة نيابية للحوار مع حكومة إقليم كردستان والحكومة الاتحادية بهدف إيجاد حل لتوزيع الثروات في مشروع قانون الموازنة العامة الاتحادية لسنة 2021.

وجاء في كتاب صادر عن مجلس النواب يحمل توقيع رئيس المجلس، محمد الحلبوسي: “تقرر تشكيل لجنة نيابية موقتة… تكلف بإجراء حوارات مع الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان لإيجاد الحلول المناسبة وبما ينسجم مع الدستور والقانون وتحقيق العدالة في توزيع الثروات بين أبناء الشعب وتضمنها بموجب نصوص قانونية في مسودة مشروع قانون الموازنة الاتحادية العام لعام 2021”.

وتضمن كتاب مجلس النواب اسماء كل من النواب محمد شياع السوداني، عدنان الزرفي، محمد صاحب الدراجي، مزاحم التميمي، عبود العيساوي، هشام السهيل، حسن شويرد وفيصل العيساوي كاعضاء في اللجنة.

وقال عضو اللجنة النائب محمد صاحب الدراجي، “من المقرر أن نباشر مهامنا خلال اليومين القادمين”.

بالتزامن مع ذلك، بحث رئيس حكومة إقليم كردستان مسرور بارزاني، مع وفد الإقليم التفاوضي مع بغداد، الملفات العالقة مع الحكومة الاتحادية، وسبل حلها. وذكر بيان لرئاسة حكومة كردستان، تلقت (المدى) نسخة منه، ، أن “بارزاني أشاد بالجهود التي يبذلها وفد حكومة إقليم كردستان المفاوض في محادثاته مع الحكومة الاتحادية والدفاع عن المستحقات المالية لمواطني إقليم كردستان وبالأخص مسألة الرواتب”.

وتابع، “كما جرى التأكيد خلال الاجتماع، على أن وفد الإقليم المفاوض هو الطرف التفاوضي الرسمي لحل الخلافات مع الحكومة الاتحادية، وأن حكومة إقليم كردستان لن تساوم، بأي شكل من الأشكال، على الحقوق الدستورية والمستحقات المالية لشعب إقليم كردستان”.

وأضاف، أنه “تم التأكيد أيضًا على أن الوفد الحكومي المفاوض قد بذل قصارى جهده للتوصل إلى اتفاق مع الحكومة الاتحادية، ودافع دائمًا عن حقوق شعب إقليم كردستان”.

وبين، “كذلك سلط الاجتماع الضوء على مسار المفاوضات التي تجريها حكومة إقليم كردستان مع الحكومة الاتحادية، وتمت الإشارة إلى أن وفد حكومة إقليم كردستان مستعد لزيارة بغداد كلما وجد ذلك ضروريًا”.

وفي سياق متصل أعلن رئيس ديوان رئاسة إقليم كردستان فوزي حريري أن هناك جهودًا دولية تبذل لحل مشاكل أربيل – بغداد.

وتحدث حريري، عن الجهود المحلية والدولية التي تبذل لحل مشاكل أربيل – بغداد، وزيارة وفد إقليم كردستان المرتقبة إلى بغداد، والمصادقة على قانون تمويل العجز المالي في مجلس النواب.

وحسب رئيس ديوان رئاسة إقليم كردستان فإن “بغداد تبذل كل جهد وتبحث عن أصغر فرصة للتعامل مع إقليم كردستان”.

وبين حريري أن “قانون تمويل العجز المالي لم يكن مناسبًا وكان توقيته سيئًا، وأن هناك من يظن أن أصواته في المناطق الشيعية ستزيد من خلال العداء للكرد… لم يصدر ذلك القانون في وقت مناسب وزاد من عمق المشاكل بين أربيل وبغداد”.

وبموجب اتفاق بين أربيل وبغداد، تقوم الحكومة الاتحادية بتزويد إقليم كردستان شهريًا ولمدة ثلاثة أشهر، آب وأيلول وتشرين الأول من السنة الحالية، بمبلغ 320 مليار دينار. لكن المبلغ لم يصرف لإقليم كردستان منذ إقرار قانون تمويل العجز المالي.

وقال حريري بهذا الخصوص إن “إقليم كردستان تلقى تعهدات بحل هذه المسألة خلال هذا الأسبوع”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close