ليفربول لا يقهر في «أنفيلد» وإبراهيموفيتش «سوبر ستار» ميلان

إبراهيموفيتش سجل ثنائية من ثلاثية انتصار ميلان (رويترز)

رفع ليفربول رقمه القياسي في عدد المباريات التي لم يهزم فيها على أرضه في الدوري المحلي إلى 64 (53 فوزاً و11 تعادلاً)، بتغلبه على ليستر سيتي 3 – صفر ضمن مباريات المرحلة التاسعة من بطولة الدوري الإنجليزي، فيما عاد السويدي المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش إلى أيام شبابه وأصبح سوبر ستار فريق ميلان بعد قيادته للفوز على نابولي 3 -1 بالدوري الإيطالي.
في إنجلترا، استطاع ليفربول اللحاق بتوتنهام المتصدر، وكلاهما يملك 20 نقطة، لكن الأخير يتفوق بفارق الأهداف (12 مقابل 5)، في حين فشل ليستر في استرداد الصدارة وتراجع إلى المركز الرابع برصيد 18 نقطة بفارق الأهداف وراء تشيلسي. على ملعب «أنفيلد»، حافظ ليفربول على سجله الخالي من الهزائم في أرضه على مدى 64 مباراة، وتحديداً منذ سقوطه أمام كريستال بالاس 1 – 2 في 23 أبريل (نيسان) عام 2017، أي أكثر من ثلاث سنوات ونصف السنة، بفوزه على ليستر سيتي بطل الدوري عام 2016 بثلاثية نظيفة، محققاً رقماً قياسياً شخصياً جديداً.
وللمفارقة، كان ليفربول حقق سلسلة من 63 مباراة من دون هزيمة في الفترة من فبراير (شباط) 1978 وديسمبر (كانون الأول) عام 1980، قبل أن يسقط أمام ليستر سيتي في يناير (كانون الثاني) عام 1981.
وفي إيطاليا، كالت الصحف المحلية المديح لمهاجم ميلان السويدي المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش (39 عاماً)، الذي يعيش فترة ذهبية بعد قيادته فريقه إلى الفوز على نابولي 3 – 1 في عقر دار الأخير، ووصفته بـ«الساحر» و«السوبر ستار».
وأسهمت ثنائية إبراهيموفيتش في تعزيز صدارته لترتيب الهدافين مع 10 أهداف وأبقت فريقه في المركز الثاني بفارق نقطة واحدة عن ساسولو المتصدر. ولم يكمل النجم السويدي المباراة بعد إصابة تعرض لها وخرج في الدقيقة 79 ليحل بدلاً منه لورنتسو كولومبو.
وأشارت تقارير صحافية إلى أن زلاتان خضع لصورة بالرنين المغناطيسي أظهرت تمزقاً في عضلة فخذه الأيسر، ستبعده عن مواجهة ليل الفرنسي الخميس، في مسابقة الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ). وقالت «كورييري ديلو سبورت»: «المايسترو يقوم بكل شيء»، واصفة إياه بـ«السوبر ستار بفضل ثنائيته». أما «توتو سبورت» فوصفته بأنه «إبرا البطل»، مؤكدة أنه سيكون السلاح الأقوى لميلان في الدوري هذا الموسم. أما «غازيتا ديلو سبورت» فعنونت بخط عريض «إبرا ساحر ومصاب»، في إشارة إلى خروجه من الملعب أواخر المباراة.

لندن – ميلانو: «الشرق الأوسط»

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close