البيدوفيليا ( اشتهاء الطفلات جنسيا ) وقفة تحليلية تقييمية مع هؤلاء الشواذ

” البيدوفيليا ( اشتهاء الطفلات جنسيا ) وقفة تحليلية تقييمية مع هؤلاء الشواذ ”

بقلم : سندس النجار
ما مفهوم البيدوفيليا ؟
البيدوفيليا ، Pedophilia
باختصار ، من وجهة النظر العلمية ، تعني الولع بالاطفال ، اي عشق الاطفال ، وهو مرض نفسي وجسدي يتميز بالانجذاب والميول الجنسية نحو الاطفال من كلا الجنسين او احدهما ، من الاطفال الرضع الى حد سن ال 14 . وضمنها الاستغلال الجنسي والاستعمال الاستغلالي للاطفال في المواد الداعرة والسياحة الجنسية ، وغالبا ما يكون جنس الرجال هم المصابون بهذا المرض . وتصاب به النساء بشكل نادر ..
من الجدير ذكره ان الازهر حاول مؤخرا من فرض قانون للاحوال الشخصية في مصر يبيح ( زواج الطفلات ) رغم ما جاء في القران ( ولا تعزِموا عقدة النكاح حتى يبلغ الكتاب اجَلَه ) اي لا يجوز تبعا للقران اتمام الزواج قبل مرحلة البلوغ الجسدي والنضج الفكري للطفلة ..
الحقيقة ، انا اقف مستاءة مشمئزة كما غيري ، من هذا الفكر وهذه الرغبة التي لا تختلف شيئا عن ( المثلية الجنسية ) المتاحة في الغرب ، والتي تعتبر في الشرق الاوسط شواذا بل واجراما تهز عرش الرحمن ، لكنهم لا يرون عيبا او خطيئة او غضاضة في معاشرة ( الطفلات ) .
وهو شذوذ ليس جنسيا فحسب وانما شذوذا اخلاقيا ، انسانيا ونفسيا ، فهو اغتصاب وقهر حقيقي لملائكية الطفلات . فان لا يعتبر هؤلاء هذا النوع من الجنس شذوذا ، فما الشذوذ اذن ؟
ومن ضمن سياق حديثي ، والجدير ذكره مرارا وتكرارا والالم يعتصرني ، الطفلات الايزيديات اللواتي كنَ يُغتصبن من قبل ذكور بل وحوش بربر العصر داعش الارهابي، اللواتي قضينَ متمرغات في المِهنّ َ ودمائهنّ وكرامتهنْ ..
المراد قولة مما ورد في مقالي هذا ، هو نقد لواقع حال يمر به الشرق الاوسط بعامة والعراق بخاصة ومن لدن جميع المكونات الدينية .
ومم اثار مؤخرا هذا الموضوع ، السلوك الذي قام به رجل بل ( ذكر ) حيث ان الرجال جميعهم ذكور ، لكن ، الذكور ليس جميعهم رجال ، كان ذلك الشخص الخمسيني من قرية ختارة على وشك ان يعقد قرانه على طفلة ال 14 سنة ، حتى تدخلت اطراف دينية اجتماعية والامير ، واتحاد نساء كردستان ، حتى تم افشال ذلك الزواج الذي يعتبر في الديانة الايزيدية جرما حقيقيا ولا يجيز به لاي سبب كان .
وبيت القصيد ها هنا ، وفي صواب التعامل في مثل هذه الحالات الشاذة اللا اخلاقية ،
من وجهة نظري ، هو ، ان فضح هؤلاء ضرورة قصوى لكسر شوكة غلّهم الجنسي الحقير ، هذا اولا ،
واما ثانيا ،
تسليم مثل هؤلاء للقضاء الكردستاني الذي من شانه احالة هؤلاء للعقوبة والجزاء المقرر ضمن قوانين وتشريعات الدستور الكردستاني .
اضافة الى منظمات حماية المراة والطفولة التي تعمل علىحمايتها وحقوقها.على اكمل وجه ، وهي مدعومة دوليا ..

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close