اكتشاف علمي في جامعة روشتر في نيويورك الأمريكية،

 نعيم الهاشمي الخفاجي
اكتشاف علمي في جامعة روشتر في نيويورك الأمريكية يستطيع الإنسان إخفاء نفسه من الأنظار وهو يتحرك ولايراه أحد، نجح علماء عاملون في المجال الفيزيائي من عمل الخداع البصري والتوصل إلى لباس سحري يمكن أن يُخفي أي شيء، ولكن ليس بصورة السحر والشعوذة  بل بصورة الفيزياء.
بدأت الفكرة في جامعة روشستر الأمريكية في ولاية نيويورك، حيث قام فريق علمي فيها بابتكار جهاز بإمكانه إخفاء أي شيء كأنه طاقية إخفاء. تكمن الفكرة في استخدام العدسات القياسية، حيث تقوم بعكس الضوء فلا يمكن للعين رؤية الجسم.
وقد يطبَّق على أي لباس يرتديه الإنسان، سواء البنطلون أو (تي شيرت) أو الثوب، وفيه (زر صغير مخفي) يتحكم فيه من يرتديه، إن أراد أن يشاهده الناس ضغطه، وإن كان يريد أن يختفي عن الأنظار فبضغطة أخرى يصبح (في خبر كان)، البشر استطاع اكتشاف طرق علمية لإخفاء الإنسان ولايستطيع أن يراه أحد بينما هو يرى الاخرين، القرآن الكريم قص لنا قصة الخضر ع الذي عاش قبل موسى ع في آلاف السنين والتقى به كما هو مذكور بشكل مفصل في سورة الكهف، والقضية أيضا حول الإمام المهدي، هذا الاكتشاف أثبت أن هناك إمكانية أن الإنسان يستطيع أن يختفي عن أنظار البشر بينما هو يستطيع أن يراهم، هذا الاكتشاف أعطى مصداق عملي في إمكانية أن يختفي الإنسان عن أنظار البشر وهو يرى البشر، فكيف إذا كان الصانع الله عز وجل.
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close