(الاقاليم الثلاث.. زوارق النجاة) هربا من (مركب العراق الغارق..بالافلاس والصراعات والفساد.. والمستقبل المجهول و…)

بسم الله الرحمن الرحيم

(الاقاليم الثلاث.. زوارق النجاة) هربا من (مركب العراق الغارق..بالافلاس والصراعات والفساد.. والمستقبل المجهول و…)

حال من يرفض (الاقاليم الفدرالية) كنظام لادارة شؤون ارض الرافدين..حال من يرى (منزلا يحترق.. وهو يرفض خروج من فيه بسياراتهم هربا منه).. او من يرى (سفينة تغرق وهو يعترض على هرولة من عليها لزوارق النجاة لانقاذ انفسهم من هذه السفينة الغارقة)..

وحال من يعتقد يمكن ان يعاد للعراق الروح.. حاله حال من:

(يطالب باطفاء النار بهذا المنزل.. ثم اعادة بناءه على نفس البنى التحتية والاسس التي كانت سبب بحرقه واقصد المركزية).. فحرائق العراق الواحد المركزي لا تنتهي.. فالحروب بين الدول تحصل بضع سنوات ثم تنتهي ويعم السلام لعقود.. ولكن الحرائق والصراعات و الحروب والكوارث بالعراق.. تتفجر كالقنابل الانفلاقية لتفجر ازمات جديدة .. ولا تتوقف..

المحصلة.. (العراق مركب يغرق)..

وغرق العراق بالافلاس والصراعات القومية والدينية والمذهبية والسياسية والحزبية والعشائرية و المناطقية والعائلية للعوائل المتنفذة وخاصة عوائل المرجعيات للمراجع المتوفين والاحياء .. والفساد والمليشيات والاحزاب الفاسدة والمستقبل المجهول والبطالة المليونية والفقر .. ومخاطر عودة حكم البعث والسنة بدكتاتوريتهم وحروبهم .. ومخاطر بقاء حكم شيعة ماما طهران بمليشياتهم وفسادهم وعمالتهم لايران.. ومخاطر الارهاب وعودة داعش.. ومخاطر الجفاف صيفا والغرق شتاءا .. ومخاطر البطالة المليونية والانهيار المزمن للصناعة والزراعة والخدمات والقطاعات الصحية والتعليمية .. مخاطر بقاء التجهيل بان اموال العراق مجهولة المالك ويفعل بها المعمم ما يشاء.. وان ثروات العراق بباطن الارض ليس ملك العراقيين بل ملك من يطرح نفسه مرجعا وهو اجنبي ايراني او افغاني او باكستاني او هندي او لبناني.. .. الخ.. )..

وهنا نبين لكم من احقر فئة تدافع عن (وحدة العراق المركزية المازومة)..

والاحقر من كل ذلك ان تجد من هرب بجلده وعائلته لخارج العراق واختار اوطان بديله وتجنس بجنسياتها واقام هو وعائلته فيها وبنفس الوقت يطلب من (عشرات الملايين بداخل العراق) ان يراهنون على ورقة خاسرة باسم العراق.. هو اصلا تخلى عنها.. وجعلها بالنسبة له خزينة علي بابا للاموال المستباحة ..

بالمحصلة نؤكد ما نؤكده دائما.. ازمة العراق ليس بلد موحد يراد تقسيمه، بل مقسم يراد توحيده قسرا، والعراق مقسم بلا تقسيم و تقسيم المقسم ليس بتقسيم بل تنظيم.. والعراق مشروع لدولة فاشلة لم تتحقق منذ 1921 لحد يومنا هذا ولن تتحقق.. لان عوامل بقاءه معدومة.. والعراق قنبلة موقوتة ..

……….

واخير يتأكد للشيعة العرب بارض الرافدين بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

سجاد تقي كاظم

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close