سنموت بعد قليل… متنا!!

سنموت بعد قليل… متنا!!

الأجمل من الأمل في تلك الإعلانات الدعائية التي تقول “سنعود بعد قليل” وذلك الجمال الأكبر في قولها حين عودتها بعد إنقضاء الإعلان “عدنا” الذي كان دائما يشرق في نفوس الأطفال بسماعها والكبار هم الآخرين أيضا، خصوصا حين نجردها من السياق ونطلقها في فضاءات أرحب، هو أنها من العمق لتوحي لك أن الحياة على الدوام هكذا ما بين جزر من الغياب ومدٍّ من الإشراق بعد ذاك الغياب، ما بين غروب وشروق دائماً، ما بين موت وولادة، ما بين تجدد وفناء دائمين..
اليوم وصل العالم إلى حالة فاصل إعلاني ولكنها من طراز إعلانات قناة MBC2 الطويلة الأجل، حيث يباغت كورونا العالم ويعلن أنه فاصل لحياة البشرية لكن لا أحد يعرف إذا ما كنا سنعود أم لا هذه المرة على طريقة سبيستون، والأدهى أن العالم لا يعرف من هو الراعي الرسمي لهذا الإعلان المرعب وإذا كانت الحياة مسرح كبير فلا بأس في هذه المرة أن نعتبرها أيضا فيلما سينمائيا لكن فجأة وأثناء الاستمتاع بمشاهدته فاجأنا اعلان منتصف الفيلم من طراز آكلي لحوم البشر أو هو نسخة محدثة منه، فابتلع الاعلان الفيلم وصادره وصار هو الفيلم وهو البطل وهو المخرج وهو كاتب السيناريو وهو مؤلف القصة وهو المنتج وهو المصور وهو المونتير وهو الراعي الرسمي لهذه الحفلة التي اسمها الحياة وهو بائع التذاكر إلى الجحيم.
أعتقد أن ثمة عبارة تناسب فاصل كورونا على غرار “سنعود بعد قليل” وهي “سنموت بعد قليل” وعبارة أخرى عندما ينتهي الاعلان على غرار “عندما” وستكون “متنا” كأفضل توصيف يوافق مقتضى الحالة.

هايل علي المذابي.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close