إلى أهل غزّة

إلى أهل غزّة

عبد الله ضراب الجزائري

***

غـزَّاءُ صَـبـرًا فـإنَّ اللهَ ناصرُنا
الـفـتحُ يأتي إذا اشْتدَّتْ بنا الكُرَبُ
غـزَّاءُ مـهـما يُوَاتي الدَّهرُ شانِئَناَ
الـنَّـصـرُ آتٍ وجنسُ الشَّرِّ ينقلِبُ
يـا أهـلَ غـزَّة َجمعُ الوَعْدِ مُندَحِرٌ
قـد أبـطـلَ اللهُ بالآياتِ ما حَسَبُوا
يـا أهـلَ غزَّةَ شمسُ الحقِّ ساطعةٌ
وإن أحـاطـتْ بها في يومنا سُحُبُ
يـا أهـلَ غـزَّةَ فَجْرُ النَّصرِ مُنبَلِجٌ
شُـدُّوا بِـصِدْقٍ بِحَبْلِ اللهِ وَاحْتَسِبُوا
يا بنتَ غزَّة َصُدِّي الجُندَ واصْطَبِرِي
قـد غـارَ فيناَ شُعورُ العِزِّ والغَضَبُ
يـا طـفـلَ غـزَّةَ العَبْ في قنابلهِمْ
فـلـن يُّـخيفَكَ بعدَ اليومِ ما كَسَبُوا
يـا جـنـدَ غـزَّة شكرًا دمُّكمْ مَطَرٌ
أحـيـا الـمَوَاتَ بِجيلٍ غَالَهُ الجَدَبُ
يـا أهـلَ غـزَّةَ صـبرًا إنَّكمْ شُهُبُ
يـا أهـلَ غـزَّة عُـذرًا إنَّنا خُشُبُ

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close