ذكريات بغدادية – بائع الفستق السوداني على ناصية جامع مرجان

احسان جواد كاظم

عندما وصل المغني السوداني الفقيد محمد وردي الى مقطع اغنيته الوطنية :” الناس التنضح سكر, تتجرع كاس الحنظل “, تذكرت مباشرة بائع الفستق السوداني, الذي طالما رأيته واقفاً على واجهة جامع مرجان في شارع الرشيد في بغداد, اوائل سبعينيات القرن الماضية…

رجل فارع الطول, رشيقاً, آسر برزانته رغم مظاهر الفقر الظاهرة على هيئته, بلون سوداني قاتم, يعتمر عِمّة اهل السودان البيضاء المميزة التي تكبر العمائم عندنا والجلابية التي هي جزء اصيل من زيهم الشعبي.

يبيع الفستق المُحمص ( المُسهى ) على صينية فافون ( المنيوم ) على طرف منها مدخنة رشيقة كما مبخرة صغيرة يتصاعد منها دخان ذو عبق ( ربما بسبب استعماله نوع خشب خاص )… أثارت اعجابي من اول وهلة, لأني لم أرى مثلها سابقاً.

كان ساهماً, ربما بسبب ألم فراق وهموم غربة يعيشها, يداورها في رأسه مع تموجات الدخان المتصاعد من مدخنته الجميلة كما منارة رشيقة… اقتلعه الدهر من هدأة القرى البعيدة ورماه الى صخب بغداد, فربما كان راعياً نوبياً او فلاحاً من كردفان او صياداً لتماسيح النيل الأبيض.

صامتاً…لا ينبس ببنت شفة… إلا عندما يسأله سائل عن سعر فستقه. كانت لهجته غريبة عليّ.

بجانب صينيته كانت المخروطات الورقية – كبوزات ورقية متداخلة جاهزة يملأ بها حبيبات فستقه.

متطلعاً بهيئته, بفضول طفلٍ بغدادي تساءلت حينها, مع نفسي, ما الذي دعا هذا الإنسان بسحنته وزيه وبغرابة مهنته الى مغادرة ناسه وأهله والمجيء الى بغداد ؟ كنت حينها صغيراً لم امتهن الغربة ولم اعرف شقائها ( الغربة مهنة شاقة – كما قال ناظم حكمت ), التي أصبحت اليوم للكثيرين منا واقعاً.

اتمعن اليوم بهذا الكادح البسيط الذي قذفته صرائف الدهر الى عالم آخر, حيث صخب العاصمة العراقية, واقفاً في قلب مركزها التجاري, الشورجة من جانب ومقابل المركز المالي للدولة العراقية, مصرف الرافدين وشارع السمؤال, شارع الصرافين… وفي خضم عنفوانات شارع الرشيد… كأنه جاء متحدياً بصينيته وحُبيبات فستقه تجار بغداد ورأسمالييها, بحرفية العارف, منافساً فيها اكثر اصحاب رجال الاعمال حنكة وخبرة في فن الأعلان والتسويق التجاري, رغم بساطة بضاعته والأرباح المكتسبة منها.

اقف اليوم متمعناً ومتعجباً من طريقة هذا البائع البسيط العفوية في تسويق بضاعته, فقد جمع, حينها, كل مفردات التسويق التجاري الناجح المعروفة حالياً, دون ان يدري, وخاصة عنصر التشويق الشخصي وطريقة عرض البضاعة… تلك التوليفة الذكية بين زيه الغريب ولون بشرته الغامقة وبضاعته بتسميتها الجديدة غير المألوفة ” فستق سوداني ” وليس كما تتداوله ألسنة عامتنا ” فستق عبيد “, مستثمراً عبق فستقه المُسهى والدافيء لجذب المارة من بعيد وأغرائهم على شراء وتذوق ما تجود به صينيته, بل حتى ورق اللف الحلزوني” الكبوز “, كنت اراه متميزاً, حيث يكتسب, مع الوقت, بسبب قربه من حرارة الموقد, لوناً بنياً رائقاً مُحمصاً… فضلاً عن قيامه بعملية التحميص, على الملأ, امام الزبائن, الذين تلبسهم الفضول كما تلبسني. اضافة الى شكل صينية التحميص الغير عادية.

كانت عبقرية عفوية بسيطة ببساطة الكادح لأجل لقمة عيشه.

هذا ما بقي في الذاكرة عن هذا الأنسان , من المرات النادرة لشراءنا لفستقه, والذي كنت اشاهده كل يوم, ويغمرني عبق فستقاته.

كنت حينها اتمتع بالعطلة الصيفية المدرسية, وكان ابي قد اصطحبني الى الشورجة حيث مكان عمله في احدى محلات بيع القرطاسية, واستثمر مالاً من راتبه الشحيح في شراء علب السكائر المتنوعة لأبيعها على بسطية صغيرة, بالباكيتات او بالمفرد ” للمفاليس “, وكذلك العلك ” علج السهم ” بينما اتفرج على المارة بسحنهم المختلفة وازيائهم وتسريحاتهم و طرق مشيهم, منتظراً الأرباح التي ستنهال عليّ وتملأ جيبي, لتحقيق امنية العمر, امتلاك – ” طوبة كريكر “!

الغريب انني اسمع اليوم من اهلي بأن قرار اصطحاب أبي لي وإشغالي بمشروع الأستثمار التجاري بالسكائر والعلك كان بسبب شكواهم من شقاوتي ووكاحتي, ومحاولة لأراحتهم مني وهو ما أعتبره تجنياً… فأنا احلف لكم بأغلظ الأيمان, وما لكم عليّ يمين, بأني كنت وديعاً مسكيناً – ” البزونة تاكل غدايا

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close