على شيعة العراق الحذر من (ايران والسنة والبعث) وعلى السنة الحذر من (مصر والشيعة والاخوان)

بسم الله الرحمن الرحيم

على شيعة العراق الحذر من (ايران والسنة والبعث) وعلى السنة الحذر من (مصر والشيعة والاخوان)

عندما تدعو لاسقاط نظام سياسي محسوب شيعيا لفساده.. بدون ان تضمن بنفس الوقت عدم عودة حزب البعث وحكم الاقلية السنية.. فلا تعتقد جهودك ستدفع الشارع الشيعي العربي بالتضامن معك.. او الاندفاع للشارع للثورة على ذلك النظام..

فكل ماسي شيعة العراق ..جاءت من حكم الاقلية السنية العربية قبل 2003 وهيمنت (الاقلية الايرانية بالعراق) على مصادر القرار الشيعي .. بعد 2003.. المتمثله (بمرجعيات ايرانية ولبنانية تدور بالفلك الايراني) و(اقلية من ذوي الاصول الايرانية) و(مليشيات و احزاب تعلن جهارا ولاءها لايران وحاكمها خامنئي).. فمصائب شيعة العراق هي الاديلوجيات القادمة من الشرق من ايران ومن الغرب من المحيط العربي السني الاقليمي.. (كالولائية والبعثية والناصرية).. الخ..

وعلى السنة العرب بالعراق الحذر من (مصر والاخوان والشيعة) :

فكل ماسي العرب السنة هي هيمنت قوى سياسية عليهم جاءت اديولوجياتها من خارج الحدود ..ذات نعرات (قومية وطائفية) كالناصرية الانقلابية.. والاخوان المسلمين.. وحركة التكفير والهجرة و الجهاد المصريتان .. حيث (تنظيم القاعدة جاء باندماج حركة الجهاد المصرية بزعامة المصري ايمن الظواهري مع اموال اثرياء العالم الاسلامي السني).. وكذلك تعرض السنة العرب بالعراق لهيمنت ايران على شريحة من الشيعة والسنة تسببوا بكوارث للمثلث العربي السني.. فكلنا نتذكر الارهاب المتمثل بالقاعدة جاء للعراق من حدوده مع سوريا الاسد حليف ايران باعتراف المالكي..

وليسال اي عراقي .. هل صدفة (الشاه بايران وناصر بمصر) يتامرون على الزعيم قاسم

فليسال اي سني نفسه (هل صدفة الشاه تامر على الزعيم قاسم) وبنفس الوقت (تامر جمال عبد الناصر المصري على الزعيم قاسم) ايضا.. هل صدفة نجد العراق الذي تهيمن عليه ايران يمنح مصر نفط مخفض .. وحتى بزمن مرسي الاخوان .. كان نجادي الرئيس الايراني الاقرب لمرسي في مصر.. صدفة نجد الخميني يستهدف العراقيين سواء المنتمين لحزب البعث او الاجهزة الامنية والعسكرية العراقية.. ويستثني (صهاينة العراق المصريين) الذين جلبهم صدام بالملايين كبديل غير مشروع عن شباب ورجال العراق وخاصة الشيعة الذين زجهم بالحروب والجبهات..

هل صدفة اليوم ايضا يتم قتل وجرح عشرات الالاف المنتفضين العرب الشيعة بوسط وجنوب العراق وبنفس الوقت (الحكومات الموالية لايران ببغداد) تفتح باب جهنم على العراق مجددا بما يطرح من ملايين المصريين للعراق بحجة العمالة في وقت ملايين العراقيين عاطلين عن العمل، والتاريخ الاسود للمصريين في العراق..

فرمز التدخل الاجبني المصري في شؤون العراق كان (جمال عبد الناصر المصري)..

الذي دعم الانقلابيين العسكريين عام 1963 ضد الحكم الوطني القاسيم.. وشكل مليشيات الحرس القومي السيئة الصيت التي سفكت دماء عشرات الالاف العراقيين ..

ورمز التدخل الايراني بشؤون العراق كان (خميني واليوم خامنئي) الذي دعم المليشيات والارهاب معا لرهن العراق كمستعمرة بيد طهران..

بالمحصلة:

الثنائي المشؤوم على العراق ومكوناته (ايران ومصر).. شئنا ام ابينا

……….

واخير يتأكد للشيعة العرب بارض الرافدين بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

سجاد تقي كاظم

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close