مسؤول حزبي كوردي: العرب الوافدون يساعدون داعش في خانقين

بعد تزايد تحركات وهجمات داعش في قضاء خانقين (من المناطق المتنازع عليها بين أربيل وبغداد وتتبع إدارياً لمحافظة ديالى)، أكد مسؤول حزبي كوردي أن العرب الوافدين يساعدون مسلحي التنظيم في تنفيذ عملياتهم الإرهابية.

وقال جعفر شيخ مصطفى، مسؤول فرع خانقين في الحزب الديمقراطي الكوردستاني، : «يختبئ إرهابيو داعش قرب نهر سيروان في خانقين ومن ثم يخرجون ويهاجمون قرى المنطقة التي يتواجد فيها نسبة كبيرة من العرب الوافدين، و90% منهم من السنة، وهم يساعدون داعش على تنفيذ الهجمات الإرهابية في المنطقة».

أضاف المسؤول الكوردي، أن «هؤلاء العرب الوافدين يجلبون الدواعش إلى المناطق الكوردستانية لينفذوا هجماتهم الإرهابية، ما تسبب بمقتل المدنيين، فيما القوات العراقية لا تجرؤ على مواجهة داعش وحماية المواطنين».

وقال شيخ جعفر: «على سبيل المثال، شن داعش هجوماً قبل أيام على قرية گله التابعة لخانقين، ما تسبب بجرح مدنيين إثنين ومقتل ضابط من الجيش وإصابة جندي، فيما القوات العراقية الموجودة في المنطقة لم ترد على داعش وظلت بانتظار الأوامر لشن هجوم، إلا أن الدواعش كانوا قد غادروا المنطقة».

وأشار مسؤول فرع خانقين في الحزب الديمقراطي الكوردستاني إلى أن «الطريق بين منطقة نفط خانة وناحية مندلي تبلغ 90 كم، وهي مسافة كبيرة وفيها الكثير من المرتفعات والكهوف التي باتت أماكن لتمركز داعش الذي زاد من تحركاته وهجماته في المنطقة الممتدة حتى الحدود الإيرانية».

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close