اخيرا : شخصّوا ” جوكرية ” *متظاهري الإقليم .. وشر البلية ما يضحك !

اخيرا : شخصّوا ” جوكرية ” *متظاهري الإقليم .. وشر البلية ما يضحك !

بقلم مهدي قاسم

بالرغم من أن صفة الفساد المالي والإداري تجمع بين كل ممثلي المكوّنات العراقية الممثلة في تقسيم السلطة والمغانم وممارسة اللصوصية المشرعنة باسم المذهب والقومية، فقد جرت عملية التركيز على الأحزاب الإسلامية الشيعية فقط بدوافع طائفية أو قومية ، علما ــ ومثلما أسلفنا قبل قليل ــ أن صفة الفساد والمحسوبية والمحاباة والهيمنة العائلية والفئوية على السلطة ومصادر المال للنهب المنظم ، تجمع بين جميع هذه الرموز الفاسدة المتمثلة في قمة السلطة سواء منها الاتحادية أو المحلية ،و بدون أي استثناء على هذا الصعيد ..

ولهذا فأن ردود فعلهم المتشنجة على مطالب المعارضين أو المتظاهرين من أجل العمل والخدمات وتحسين مستوى المعيشة تكاد أن تأخذ نفس الطابع من العنف والوحشية و التسقيط والتشويه لسمعة المتظاهرين واتهامهم حتى بالعمالة والخيانة وذلك تبريرا لعمليات ضرهم وتصفيتهم..

فقد رأينا وشاهدنا طابع الوحشية المطلقة التي رافقت متظاهري بغداد ومناطق الوسط والجنوب من قبل أحزاب سلطة الفساد واللصوصية وميليشياتها الإيرانية النشطة في العراق ، جنبا إلى جنب مع وصفهم ب” الجوكرية ” والعمالة للسفارات والخ من اتهامات التسقيط والتشنيع بهدف الإساءة المتعمدة الى سمعة المتظاهرين في الشارع العراقي بغية تبرير عملية قتلهم وتصفيتهم أولا و لتقليل من تعاطف الناس معهم على نطاق واسع وبالأخص عدم التعاطف مع مطالبهم المشروعة ثانيا ..

والآن نفس الأسلوب القمعي قد اتُخذ بحق متظاهري الإقليم ، طبعا ،مع اتهام ” PKK ” على أنها هي التي تقف خلف المتظاهرين وتحرّضهم على التظاهرات والإخلال بالأمن !!.أي أن نوعا آخر من ” الجوكرية “هو الذي يقف خلف تلك التظاهرات ، وليس عدم دفع الرواتب و مظاهر البطالة والفقر وسوء الخدمات وانتشار الفساد والمحسوبية والتفرد السلطوي العائلي ..

مع فارق واحد إلا وهو : إن ساسة ومسؤولي الإقليم المتنفذين هم أذكى بكثير من القطيع “المستحمر” المتنفذ في بغداد ومناطق الوسط والجنوب ـــ ذات الأغلبية ” الشيعية ” ــ من أن يوّجهوا تهمة العمالة إلى السفارات بحق مواطنيهم في الإقليم ،وذلك لكون الإقليم قد أضحى مكتظا ومرتعا لأنشطة أجهزة مخابرات عالمية ربما فيها مكاتب مخابرات حتى لسكان الفضاء الخارجي جنبا إلى جنب مع أجهزة مخابرات جيبوتي وزنجبار وجزر القمر !! ، بينما في مناطق ذات الأغلبية ” الشيعية ” لا يوجد سوى نشاط مخابرات دولة أجنبية واحدة إلا وهي أجهزة المخابرات الإيرانية حصريا احتكاريا و فقط وهي تصول وتجول في تلك المحافظات لوحدها بكل راحة وأطمئنان..

هامش ذات صلة :

( مسرور بارزاني: سلوك PKK واستغلاله الاحتجاجات السلمية يهدد الاستقرار الإقليمي

أكد رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني، مساء اليوم الاثنين، أن سلوك حزب العمال الكوردستاني PKK واستغلاله الاحتجاجات السلمية يهدد الاستقرار الإقليمي.

وقال رئيس الحكومة عبرتويتر: « أدين بشدة هجوم حزب العمال الكوردستاني الدامي على قوات البيشمركة في دهوك أمس. وقد استشهد حتى الآن ثلاثة من قوات الأمن على يد المنظمة في الأشهر الأخيرة».

وأضاف «سلوك PKK، بما في ذلك مساعيه لاستغلال الاحتجاجات السلمية، يهدد الاستقرار الإقليمي» نقلا عن صحيفة صوت العراق ) ..

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close