اصمتوا … وكفاكم ثرثرة وجعجعة

بسم الله الرحمن الرحيم

اصمتوا … وكفاكم ثرثرة وجعجعة ،

كتب : حازم عبد الله سلامة ” أبو المعتصم ”

في هذا الزمن الموبوء نفاقاً ودجلاً وكذباً وشعوذة سياسية ، البعض يقوم باستغلال الدين ، والبعض يستغل الوطنية والشعارات ، والبعض يستغل رمزية وقدسية أبو عمار ، والبعض يستغل دم الشهداء والجرحى وآلام الأسري وتضحيات شعبنا ،

والكل منهم يتاجر بوطننا ودمائنا حسب مصالحهم وانتفاخ كروشهم العفنة ، شجبوا واستنكروا وهددوا وتوعدوا قبل ذلك وتم نقل السفارة الأمريكية ، وخرجوا بعدة مسيرات ويافطات وبيانات وتصريحات ،

وتم ضم الجولان ، وإعلان القدس عاصمة لدولة الاحتلال ، وتم تنفيذ الصفقة بشكل ممنهج ، ومازلنا نشحب ونستنكر ونصدر بيانات ،

دولة المشروع الصهيوني توقع إتفاقات التطبيع بل أكثر من تطبيع ونحن مازلنا مستمرون بإصدار البيانات والتصريحات النارية ، ولكن دون عمل ،

أشبعناهم شتماً وتهديداً ، ودولة المشروع الصـهيـوني فازت بالأرض وبالتطبيع واختراق الوطن العربي ،

ونحن مازلنا غير قادرين أن نوحد نظامنا السياسي ونوحد ما تبقي من بقايا وطن ،

ومازال من يتوهم بأنه معروض عليه إقامة إمبراطورية بغزة ، وعرضوا عليهم مليارات الدولارات وهم رفضوا وسايق فيها بطولة وهمية ، وقطاع غزة مساحته أصغر من شارع أو حي بأصغر دولة ،

إستمروا بالشجب والاستنكار والمؤتمرات والاجتماعات وتشكيل اللجان وإصدار البيانات والتصفيق لأحزابكم وقادتها كبار التجار الذي انتفخت كروشهم من سرقات ونهب ثروات الوطن والمتاجرة بدم الأبرياء والفقراء ،

فهل تستفيقون من أوهامكم قبل أن تضيعوا ما تبقي من بقايا وطن ؟؟؟

تطالبون العرب بالوحدة والتوافق والوقوف مع قضيتنا ، وأنتم لم تستطيعوا أن تتوحدوا وتقفوا مع قضيتكم وشعبكم ، تناحرتم علي حكم وسلطة بلا أي سلطة ، وأرهقتم شعبكم ومزقتم ما تبقي من بقايا وطن أشلاء ، وأضعفتم المشروع الوطني وتاجرتم بالمواقف لهثاً خلف امتيازات ومناصب ومراتب واهية ، نسيتم وتناسيتم القضايا الوطنية ولهثتم خلف مراتب واطربكم سماع المنافقين وهم يمجدون بكم معالي وفخامة وسيادة ، وتلذذتم بجمع الأموال وتكديسها في ظل إفقار شعبكم وإنهاكه ، نسيتم وتناسيتم وصايا الشــهداء وتضحيات شعبكم ونزيف الجرحى وآلام الاسري ، وتحولتم من فصائل وطنية وحركات تحرر إلي مقاولات استثمارية وشركات ، ونسيتم وتناسيتم الاحـتلال وتفرغتم للتناحر علي وزارة وإمارة في وطن محتل ومسلوب يتحكم بكل مفاصله الاحتـلال البغيض العدو الصـهيـوني ،

رحم الله زمن ، كان القائد يعيش بالخنادق ويعتبر نفسه شـهـيد مع وقف التنفيذ ينتظر لقاء ربه لينير الدرب للثوار من دمه الطاهر ، فجعلتم من مسمي القائد مجرد برستيج وإمتيازات وأموال ومواكب ومرافقين ومنافقين ومتنفذين يسحجون ليل نهار نفاقاً وتزلفاً وتملقاً ،

تحولتم لمجرد فصائل بيانات ومؤتمرات صحفية ، وخلعتم الزي الوطني ولبستم البدل الرسمية

وربطات العنق الفخمة ، وحولتم البنادق من شعلة نضال بأيادي الثـوار إلي أداة قمعية ضد شعبكم ، ومن حماية للوطن والشعب إلي حماية لكم ولأملاككم بأيادي مرافقين متسلقين علي جرح الوطن ،

اصمتوا وكفاكم ثرثرة وجعجعة ، فقد أشبعتمونا خطابات وشعارات ، كفي ، فليس بالأقوال والشعارات تُحرر الأوطان يا ألسنة الضلال والخداع ، فالوطن ليس وزارة وإمارة ومواكب وتسلط ،

[email protected]

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close