الى ذبابات التّطبيع

عبد الله ضراب الجزائري

إلى اللواتي تخلّين عن قيمهن ومبادئهن واندمجن في ماخور المطبِّعين في الوطن العربي

***

إلْفي تناءى وبارتْ كلُّ أحلامي … واحْلوْلَكتْ بالأسى والهمِّ أيّامي

تلك التي في الهوى أمطرتُها نَغماً … قد أسكتتْ بسدود الصَّدِّ أنغامي

رجوتُها أن تعيدَ الوصلَ حانية ً… فاشتدَّ جانبُها في بثِّ آلامي

مالت إلى مَلَئ ِالتّطبيع طامعةً … ونكّستْ في بلاد العُرْبِ أعلامي

تعمَّدتْ عثرةً في الدين قاتلةً … باعت مبادئها الكبرى بأوهامِ

يا درَّة الرّمل في أرضٍ مطهّرةٍ … أضحى بريقُك مطموساً بإظلامِ

أراكِ تحت نِعال القوم صاغرةً … كسلعةِ العُهْرِ في ماخور آثامِ

لن يبلغَ المجدَ من شاطتْ فضائلُه … لدى أباعِر َإختارٍ وإجرامِ

هل أنت نسلُ بني الأمجاد في وطني ؟ … لن يصدر الذلُّ من نسلٍ لضرغامِ

إن غرّكِ المالُ فالأعراض فانية ٌ… والخائنون إلى خُسْرٍ وإعدامِ

أهدْرتِ دينَك في زيفٍ وفي طمعٍ … يا من تبعتِ سفاهاتٍ لحكَّامِ

حكَّامِ غدْرٍ شقى أهل الصّلاح بهمْ … هدُّوا الأمانَ كأسقامٍ وأورامِ

لكنّهم في زَرِيبِ الكفرِ سائمةٌ … ويُحلبونَ كأبقارٍ وأغنامِ

بل إنّهم أدواتٌ للأُلى بطروا … في عالمٍ بائسٍ مُستوحِشٍ دامي

الخائنون طغوا في أرضنا وبغوْا … فالشعبُ يمقتهمْ في الغَرْبِ والشَّامِ

وفي العراقِ وفي السُّودانِ واليمنِ … وفي عُمانَ وفي نيلٍ وأهرامِ

غدوْا مطايا لصهيونٍ يُحاربنا … غدوْا قنابلَ تفجيرٍ لإسلامي

قومٌ تخلَّوْا عن التّوحيدِ وانقلبوا … إلى عبادةِ أهواءٍ وأصنام

قد دنَّسوا الدِّين بالإجرام ويْحَهُمُو … صدُّوا الجوانحَ عن إيماننا السّامي

يا درّةَ الَّرمْلِ إنِّي مُشفقٌ دَنِفٌ … أحدوكِ حُبًّا إلى عزٍّ وإكرامِ

رفْقا بقلبي فذاك الزَّيغُ أوجعه … يا غادة ًسحقت حبِّي وأقلامي

رضاكِ بالخائن الغدَّارِ فرَّقنا … واتلف الحبَّ يا ذبانَ ظُلّامِ

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close