مقال مؤسسي التصلب المتعدد (العراق) – آن بابيه، رئيسة وحدة المنطقة التجارية في الأسواق الوكيلة

مقال مؤسسي التصلب المتعدد (العراق) – آن بابيه، رئيسة وحدة المنطقة التجارية في الأسواق الوكيلة

مريضات التصلب المتعدد يبدين مستويات وعي أعلى وقدرة على اتخاذ قرارات أكثر دراية حول صحتّهن الإنجابية

وكالة الأدوية الأوروبية تكشف عن تطوّر هام يتيح للأطباء فرصة دعم مريضات التصلب المتعدد بمجموعة من الخيارات العلاجية لإدارة حالات الحمل بشكل آمن

يُعتبر التصلب المتعدد إحدى الأمراض التي تصيب الدماغ والنخاع الشوكي، ويُحتمل أن يتسبب بضرر دائم وعجز المرضى مدى الحياة. وتختلف أعراض التصلب المتعدد بحسب عدد الأعصاب المصابة، فقد يفقد بعض الأشخاص قدرتهم على المشي، بينما يُعاني البقية من أعراض طفيفة فقط. وبرغم عدم التوصل إلى أي علاج للتصلب المتعدد لغاية الآن، فمن شأن الكشف المُبكر عنه وتنظيم خطوات العلاج أن يُسهم في تسريع عملية التعافي من النوبات ويُبطئ من تفاقم المرض ويُساعد في إدارة أعراضه.1 ويُعد التصلب المتعدد واحداً من أكثر الاضطرابات العصبية شيوعاً بين البالغين اليافعين حول العالم.2

وفي إطار جهودها لدعم مرضى التصلب المتعدد في المنطقة، بما فيها العراق، تقوم باير بإدارة حملة توعية تحت شعار “لا يُمكن للتصلب المتعدد أن يوقفني”، بهدف تزويد المرضى، لا سيما السيدات في سن الحمل، بالمعلومات الضرورية حول التخطيط الأسري. والأهم من ذلك، تُشجع الحملة الأفراد على فتح باب النقاش مع أخصائيي الرعاية الصحية لديهم واتخاذ القرارات المدروسة حول علاج التصلب المتعدد.

وتُصاب السيدات بالمرض أكثر بمرتين أو ثلاثة مرات من الرجال. وغالباً ما يتم تشخيص حالات الإصابة بهذا المرض لدى السيدات بين العقدين الثاني والرابع من العمر، بمن فيهن السيدات اللاتي ما زلن في سن الإنجاب ويُخططن لتأسيس عائلتهن الخاصة.3وتُشارك الكثيرات منهن مخاوفهن حيال احتمالية الحمل مع أطبائهن، لا سيما في ظل ما ينطوي عليه هذا من التخفيف من جرعات الدواء ومفاقمة حالتهن الصحية. ومع ذلك، يمتلك الأطباء في جعبتهم خياراً ناجعاً لكافة السيدات اللاتي تخططن للإنجاب؛ يسمح بمعالجة السيدات المصابات بالتصلب المتعدد الانتكاسي في بداية فترة الحمل، وفي حال تطلبت حالتهن

السريرية، خلال فترة الحمل والإرضاع أيضاً. وكانت وكالة الأدوية الأوروبية قد أوصت في أواخر عام 2019 بتحديث النشرة الدوائية المرفقة مع عقار إنترفيرون بيتا وإزالة موانع استعمال الدواء أثناء فترة الحمل والإرضاع.4

وضمن جهودها للتوعية والتثقيف حول مرض التصلب المتعدد في العراق، استضافت باير سلسلة من الندوات الإلكترونية تحت عنوان: أكاديمية إم إس ماسترز الافتراضية ومدرسة باير للتصلب المتعدد بغية تسليط الضوء على الآثار المترتبة على تحديث النشرة الدوائية الخاصة بعلاج السيدات المصابات بهذا المرض. وعلاوة على ذلك، تعاونت باير مع جمعية الحياة لمرضى التصلب المتعدد في العراق من أجل رعاية ندوة تثقيفية مباشرة عبر الإنترنت مخصصة للمرضى حول التصلب المتعدد وفي سياق جائحة كوفيد-19 الراهنة.

وبرغم اعتبار الكشف المُبكر للمرض أفضل وسائل الوقاية من الإعاقة المزمنة، تُعتبر العلاجات المُعدّلة للمرض الفئة العلاجية الرئيسية لمرضى التصلب المتعدد.5وبناءً عليه، يُعتبر اختيار الخطة العلاجية التي تسمح للسيدات بمواصلة أو بدء علاج التصلب المتعدد أثناء فترة الحمل أو الإرضاع خطوة كبيرة نحو الأمام. وكان قد جرى اعتماد علاج إنترفيرون بيتا لأكثر من عشرين عاماً واستند التحديث الذي طرأ على النشرة الدوائية المرفقة مع العقار إلى مجموعة من البيانات الداعمة.

وعلى الرغم من ضرورة إجراء المزيد من الأبحاث فيما يتعلق بمرض التصلب المتعدد، وبما أنّه بات بإمكان السيدات البدء أو مواصلة خططهن العلاجية بالانسجام مع التحديث الجديد في النشرة الدوائية لعقار إنترفيرون بيتا، أصبح بالإمكان الحد من آثار العديد من الصعوبات التي تبرز نتيجة لوقف واستئناف العلاج خلال الحمل، مع إتاحة فرصة الاستمتاع بنعمة الأمومة لفئة أوسع من الناس.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close