حتى اللغة العربية لم تفلت من مجازر منظمة

حتى اللغة العربية لم تفلت من مجازر منظمة

مهدي قاسم

بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية :

ـــ يحتّم علينا شعورنا بالإنصاف أن نشيد بهذه اللغة الثرية و الزاخرة بزخمها التعبيري ومفرداتها الشعرية المذهلة ، وكأنها وجُدت حصريا لكي تكون لغة شعربة قبل أية صور أو طاقات تعبيرية أخرى ، ولكن بالرغم من هذه الخاصية الجمالية المميزة للغة العربية فأنها أخذت تتعرض ل”مجازر “لغوية و نحوية متواصلة ، وخاصة بعد سهولة النشر التي وفرتها مواقع وصفحات التواصل الاجتماعي لكل من يشاء أن يعمل لنفسه صفحة ويكتب ما يريد ..
و إذا كان المتابع لا يستغرب كثيرا من أن يقدم أشخاص أشباه أميين و أنصاف متعلمين على ارتكاب مثل تلك “مجازر ” لغوية فأن المثير أن نجد معلمين و كتّابا وكاتبات وصحفيين وصحفيات وإعلاميين وإعلاميات يرتكبون مثل تلك المجازر ..
ولكن الانكى من ذلك أن تصدر كتب مختلفة مثل روايات ومجاميع شعرية و قصصية تعج بأخطاء لغوية فادحة ..
بطبيعة الحال نحن هنا لا نقصد أخطاء مطبعية أو اسهوا يحدث أحيانا إنما جهلا واضحا باللغة ..
فليكن الله في عون اللغة العربية وينجيها من مغبة مذابح قادمة !!..
ينصح المستشرق الهنغاري Germanus Gyula أو (عبدالكريم جرمانوس ) الآخرين من غير العرب ما معناه :
ــ ” إذا كنتَ لا تجيد العربية جيدا فلا تتكلم العربية “!..
فيمكن تطبيق هذه النصيحة على بعض العرب أيضا على صعيد الكتابة باللغة العربية !..

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close