قصف تركي يطال احياء عين عيسى الشمالية والادارة الذاتية تناشد المجتمع الدولي للتدخل

أفادت مصادر محلية من مدينة عين عيسى عن قصف عنيف للقوات التركية والميليشيات المرافقة لها  ، ليلة الجمعة ، بقذائف المدفعية والهاون استهدفت الاحياء الشمالية من المدينة.

وصعّد الجيش التركي وميليشياته من هجماتهم على مواقع قوات سوريا الديمقراطية (قسد) في محيط عين عيسى وريفها، وسط استمرار الاشتباكات بين الجانبين والتي كانت قد شهدت نهار الجمعة هدوءً حذراً قبل ان تعود مساء الجمعة لتشتد ، ما أسفر عن سقوط خسائر مادية وبشرية، فضلاً عن نزوح عشرات العائلات من المدينة وأطرافها الشمالية.

يذكر أن الفصائل الموالية لتركيا كانت قد قصفت خلال اليومين الماضيين أيضاً الريف الشمالي للبلدة التي تعتبر عاصمة الإدارة الذاتية التي يديرها حزب الاتحاد الديمقراطي PYD، ولها أهمية استراتيجية بسبب وقوعها على مفترق طرق تؤدي إلى كوباني والرقة وكرى سبي (تل أبيض) والحسكة ومنبج، إضافة إلى أن تركيا تحاول اجتياح البلدة لفرض حصار على كوباني ومنبج من جهة الغرب.

وكان مصدر كوردي مطلع ، قال ، مساء الجمعة ، إن ” الجيش التركي و ميليشياته استقدموا تعزيزات كبيرة إلى قريتي الحماش والطماميح في شمالي عين عيسى”.

من جانبها ، أكدت الإدارة الذاتية ، أن الوضع في مدينة عين عيسى يشهد “تدهورا كبيرا بسبب الاعتداءات المتكررة من قبل الجيش التركي وفصائل المعارضة المسلحة التابعة له“.

ودعت الإدارة في بيان ، الأمم المتحدة والمجتمع الدولي ” لوضع حد للانتهاكات المستمرة من قبل تركيا وفصائل المعارضة السورية المسلحة المنضوية تحت إدارتها”، مؤكدا أن الأمر “يرقى إلى جرائم حرب”.

وناشد البيان كافة المنظمات الإنسانية إلى تحمل مسؤوليتها والاستجابة السريعة للاحتياجات الإنسانية الطارئة للمدنيين والنازحين من سكان المدينة.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close