ومضات متشظية كنوافير بروق

ومضات متشظية كنوافير بروق
بقلم مهدي قاسم
دخلت الكتاب انتهيتُ تائها بين غاباته
لا زلتُ أبحث عن درب يقودني إلى نفسي ..
***
تحيطني جمهرة أصدقاء من كل حدب و صوب
بعضهم كغيوم شاحبة أقدم لهم شموعا وأغان حنين ،
بعضهم الآخر يشعّون حولي بدفء نجوم ساطعة
ارفع لهم وردة و قبعة انحناءة ..
***
أرعى مهرة الأبدية في حقول أوهام
لئلا يخطفني السأم إلى متاهة عدم مقيم ..
***
سقيتُ بحرا ظامئا بأخر قطرة من ينابيعي الخبيئة
***
أسقط أنين بيانو من ثغرة شجرة تحترق راقصة في مهب لهيب عظيم
***
عندما اجد كل الاتجاهات تقودني نحو خطوي افتح أفقا نحو السماء
***
تعلمت من فراشات موسمية
أن دقيقة وقتي أكثر وزنا من أكوام كنوز وياقوت..
***
أكش حشودا شرسة لكآبة طارئة تريد مباغتتي
ماسكا نكتة بارعة من يدها
لنتنزه سوية بين حدائق ضحك حميم ..
***
حلمتُ أن الله ليس بحاجة إلى عبادتي
ولا أنا إلى جنته :
فيا لها من علاقة مودة صافية
بلا منفعة أو مصلحة

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close