نفحات من رباعيات الخيّام / الجزء الثاني

نفحات من رباعيات الخيّام / الجزء الثاني

د. حسن كاظم محمد

عـوف القـلق مِن مَجهـول ما معروف

تـمـتّع وِطْـمئن مِـن يـومـك بْلا خـوف

يجي يومك تِتـساوه بْـچِـفَـن مَـلـفـوف

تـموت الـيوم، بَعْـد سنين، ما معيوف

∞ ∞ ∞ ∞

نار الگـلـب بـوسة حُـب تِـطَـيْـبه

سنين العُـمر تِگضي بْدون خَيبه

شبابك فرصه لَـك وَسـفه تِسيْـبه

تفوت الفرصه مِن تظهر الشيبه

∞ ∞ ∞ ∞

جَـيت لـلدنيه وما عـنـدي اخـتيار

بْـقيت بـيهه وانه فَـكّر راسي دار

جيت وعفت وانه مو مِنّي القرار

تركت ليش ورِحِـت ما مِـنّي فرار

∞ ∞ ∞ ∞

يـا إلــهـي حِـرتْ آنـه بْــقـدرتـك

نفسي ترغب تِحتمي في طاعتك

دايخ آنه عْملت ضد من رغـبتك

تـوبه تِـقبل وعَـد ناطي لْرحمتك

∞ ∞ ∞ ∞

خِـفَـتْ هَـيبة نظرتك عن البشر

إلـك كـون وبي شواهـد لـلنَـظر

وَضّحـت للبشر وِنطـيت العِـبَـر

مُعجزاتك واضحه بْشتّى الصُور

∞ ∞ ∞ ∞

قطـره مِـن بحر طُـرهه بْـمحلهه

ترجع تِـنخـبط تجري ويَ هَـلهه

خالِـق بحر يعـرف ويـن أصلهه

شْگـد نقـترب لك ضِعْـنه بَوَلهه*

*بمعنى بأوّلها

∞ ∞ ∞ ∞

لوغَـلـط أدّيـت آسـف مِـن أدائي

أتـمـنّه رحمتك كلْ فَـتـرة بَـقائي

عـندي سـنَـد تـقـبَـل لي رجـائي

آمـنِـت واحـد أحـد ثـابـت ولائي

∞ ∞ ∞ ∞

سِـر الكـون عِـندك تحت أمرك

رفع شِـدّه وظلم نِـتْـرجّه مِـنّـك

تِـبْـنه وِنـدعَـيـنه وجَـينه يَـمّـك

وِقْـبل توبتي وخَـلّيـني جَـنـبـك

وإلى اللقاء

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close